واشنطن تنفي رعايتها "صفقة طاقة" بين لبنان و(إسرائيل)

...

نفت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الإثنين، التقارير التي زعمت أن واشنطن رعت صفقة في مجال الطاقة بين بيروت و(تل أبيب)، تنقل بموجبها (إسرائيل) كميات من الغاز إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

وقال مكتب الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، على تويتر، إن التقارير التي تتحدث عن رعاية الولايات المتحدة لصفقة في مجال الطاقة بين (إسرائيل) ولبنان "خاطئة".

جاء ذلك بعد دحض لبنان تقرير نشرته " قناة 12" العبرية، السبت، زعمت فيه موافقة واشنطن على اتفاقية لتوريد غاز من (إسرائيل) إلى لبنان، قائلة إن واشنطن "أعطت الضوء الأخضر للتحرك بهذا الصدد وإن الغاز سينقل من (إسرائيل) إلى الأردن، ومن ثم سيورد عبر خط الأنابيب لسوريا ومن هناك إلى لبنان".

وأمس الأحد، أكد لبنان أن اتفاقية توريد الغاز إليه تنص على أنه مصري وليس إسرائيلي، نافيا بشكل قاطع ما أورده إعلام عبري بهذا الخصوص.

وأضاف أن "اتفاقية تزويد الغاز التي يُعمل عليها بين الحكومة اللبنانية والحكومة المصرية، تنص بشكل واضح وصريح على أن يكون الغاز من مصر التي تمتلك كميات كبيرة منه".

ومطلع سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفق وزراء الطاقة والنفط في لبنان والأردن ومصر وسوريا، على "خارطة طريق" لإمداد لبنان بالكهرباء والغاز، لحل أزمة طاقة يعاني منها منذ شهور.

ويعاني لبنان منذ سنوات، أزمة حادة في توفير الكهرباء، وتصاعدت في الأشهر الأخيرة بسبب شح الوقود على إثر الانهيار المالي في البلاد.

وأزمة الوقود في لبنان أحد أبرز انعكاسات الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد منذ أواخر 2019، والتي تسببت بانهيار مالي وشح في النقد الأجنبي اللازم لاستيراد الوقود وغيره من السلع الأساسية.

المصدر / الأناضول