معتقل منذ 54 عاما بتهمة اغتيال كيندي

حاكم كاليفورنيا يرفض توصية بالإفراج عن الفلسطيني سرحان

...

رفض حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم يوم الخميس، إطلاق سراح الفلسطيني سرحان سرحان، الذي اغتال السيناتور الأميركي الأسبق، روبرت كينيدي عام 1968، خلال حملته لانتخابات الرئاسة الاميركية، بسبب تأييده للاحتلال الاسرائيلي لفلسطين.

ورفض نيوسوم، توصية من لجنة مكونة من مفوضي الإفراج المشروط، بإطلاق سراح سرحان، مدعيا بأن سرحان "حتى وهو في سن 77 يشكل تهديدا غير معقول للسلامة العامة".

وكتب نيوسوم في تبرير قراره، أن اغتيال كيندي "قلب انتخابات عام 1968 الرئاسية رأساً على عقب، وحرم الملايين بالولايات المتحدة والعالم مما مثله ترشيح كينيدي من مستقبل واعد".

وأضاف "سرحان قتل السيناتور كينيدي خلال موسم مظلم من الاغتيالات السياسية، بعد تسعة أسابيع فقط من مقتل الدكتور مارتن لوثر كينغ الابن وأربع سنوات ونصف بعد مقتل شقيق السناتور كينيدي، الرئيس جون كينيدي".

واتهم سرحان سرحان، الذي هاجر مع عائلته الفلسطينية من الضفة الغربية إلى الولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي، بإطلاق النار على روبرت كينيدي، الذي كان سيناتورا من ولاية نيويورك، بعد لحظات من إعلان فوزه بالانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الديمقراطي في ولاية كاليفورنيا، في فندق امباسادور بمدينة لوس انجلوس صباح يوم 5 يونيو/ حزيران 1968، وذلك بعد مرور عام على الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، بسبب تأييد كينيدي لـ(إسرائيل)، كما قال سرحان.

وسيتم تحديد موعد جلسة استماع جديدة لإطلاق سراح سرحان في موعد أقصاه فبراير/ شباط 2023.

وقالت محامية سرحان، أنجيلا بيري ، بأن سرحان سيطلب من القاضي إلغاء رفض نيوسوم، و"نتوقع تماما أن تظهر المراجعة القضائية لقرار المحافظ أن الحاكم أخطأ".

ورأت أن عملية الإفراج المشروط أصبحت مسيسة وأن نيوسوم "اختار نقض خبراءه (في مجلس الإفراج المشروط) متجاهلاً القانون".

وأشارت الى أن قانون الولاية ينص على أنه من المفترض الإفراج المشروط عن النزلاء ما لم يشكلوا خطراً غير معقول حالياً على السلامة العامة، مضيفة أنه "لا يوجد ذرة من الأدلة تشير إلى أن سرحان لا يزال يمثل خطراً على المجتمع".

 

المصدر / وكالات