لجنة التوجيه العليا في النقب المحتل تعلن الإضراب غداً الأربعاء

...
صورة من الاعتداءات في النقب المحتل

قررت لجنة التوجية العليا لعرب النقب، مساء اليوم، الثلاثاء، تصعيد النضال في مواجهة هجمة الاحتلال المتواصلة والتي تستهف منطقة أراضي النقع في صحراء النقب، وفي مواجهة الاعتداءات والاعتقالات التعسفية التي طالت 21 معتقلا بينهم سبعة قاصرين وفتاتان.

وعقدت لجنة التوجية العليا لعرب النقب، اجتماعا موسعا في قرية الأطرش لمناقشة استمرار جرائم التجريف والتحريش التي تتعرض لها أراضي النقع، وبحث سبل الاعتداءات والاعتقالات التعسفية التي قامت بها شرطة الاحتلال.

وأسفرت اعتداءات الاحتلال خلال مداهمة قرى في النقب، اليوم الثلاثاء، والتي شملت هدم خيمة اعتصام في قرية سعوة الأطرش، عن اعتقال 21 شخصا بينهم 7 قاصرين وفتاتان، وإصابة عدد منهم خلال عمليات الاعتقال الوحشية، فيما أطلق الناشطون حراكا في محاولة للإفراج عن المعتقلين وصد الهجمة المتواصلة.

ودعت لجنة التوجية "الجماهير النقباوية، إلى التواجد في أرض نقع بئر السبع صباح يوم غد، الأربعاء، والمشاركة في مظاهرة جماهيرية حاشدة من المقرر تنظيمها يوم الخميس المقبل الساعة 15:00 على مفرق سعوة - الأطرش".

كما قررت لجنة التوجية رفع سقف مطالبها "بحيث تجاوزت وقف التحريش إلى الاعتراف الفوري بقرى منطقة النقع" الواقعة شرقي مدينة بئر السبع وبلدة تل السبع، في المنطقة المسماة تاريخيا "منطقة السياج".

وتشمل القرى غير المعترف بها في أراضي النقع التي تمتد مساحتها على 45 ألف دونم، ويعيش عليها 30 ألف فلسطيني من بدو النقب: خربة الوطن، والرويس، وبير الحمام، وبير المشاش، والزرنوق.

كما أكدت اللجنة أن مطالبها باتت تشمل "التجميد الفورى لعمليات هدم البيوت العربية في النقب".

وعمّ الإضراب الشامل، صباح اليوم الثلاثاء، في عدد من قرى النقب، بينها نقع بئر السبع والأطرش وخربة الوطن وبير هداج والزرنوق والرويسة، احتجاجًا على عمليات التجريف "الإسرائيلية" في المنطقة.

ومن ضمن التجاوزات الحقوقية المسجلة خلال اعتداءات الأذرع الأمنية لسلطات الاحتلال، أظهرت توثيقات الناشطين حالة أحد الفتية المعتقلين (14 عاما) إثر الاعتداء عليه بعد اعتقاله، وسط أنباء عن تعرضه لكسور في يديه وساقيه، إذ تم نقله للمستشفى وهو جالس على كرسي متحرك؛ علما بأن التوثيقات تثبت أنه تم توقيفه وهو بحالة سليمة.

المصدر / فلسطين أون لاين
البث المباشر