توقع تشغيل 18 ألف عامل

العمصي: إنشاء المدن المصرية سيعيد قطاع الإنشاءات للعمل

...

قال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين سامي العمصي، إن إنشاء المدن المصرية في قطاع غزة، سيعمل على إعادة الحياة لمصانع وشركات المقاولات في القطاع، بعدما أوشكت على إغلاق أبوابها جراء منع إدخال المواد اللازمة للإعمار.

وتوقع العمصي في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أن تشغل المدن - التي قد يستغرق بناؤها عاما كاملاً- آلاف العمال، وهو ما قد يساهم في إعادة عجلة الدوران لقطاع الإنشاءات المشلول منذ عدة سنوات، بحيث يساهم بناء كل مدينة مصرية تشغيل من خمسة إلى ستة آلاف عامل بإجمالي 18 ألف عامل في المدن المصرية السكنية الثلاث.

وأكد أن اعتماد جميع مصانع غزة الإنشائية، لصناعة المواد اللازمة للإعمار، وبناء المدن المصرية، خطوة مهمة في طريق البدء بالخطوات العملية لإعادة الإعمار ومد المصانع بشريان الحياة، مشيرا إلى أنه تم البدء بإنشاء العمارة الأولى في مدينة العاشر من رمضان غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة، مع الشروع بأعمال تسوية للأراضي التي ستُبنى عليها المدينة الثانية في مدينة الزهرة جنوب غزة.

ورجح العمصي أن ترسى العطاءات على شركات المقاولات هذا الأسبوع، مثنيًا على الدور المصري في تحريك عجلة الإعمار والبدء به.

ولفت إلى أن العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة أدى إلى تدمير 50 مصنعا، وتضرر نحو 20 ألف عامل بصورة مباشرة وغير مباشرة، وتسريح نحو 5 آلاف عامل.

وأكد نقيب العمال أن إعمار المصانع وتعويضها سيسهم في عودة العمال الذين سرحوا عن أعمالهم، ويعيد عجلة الحياة إلى ألفي مصنع في  غزة.

المصدر / فلسطين أون لاين