"أطباء السودان": ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات إلى 61 قتيلا

...

أعلنت "لجنة أطباء السودان"، الأحد، ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات المطالبة بـ"الحكم المدني" إلى 61 قتيلا، منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وذكرت اللجنة في بيان: "ارتقت قبل قليل روح الشهيد، علاء الدين عادل (17 سنة)، بعد معاناة في العناية المكثفة، إثر إصابته برصاص حي في العنق من قبل قوات السلطة الانقلابية".

وأضافت اللجنة، أن إصابة الراحل "خلال مشاركته في مليونية 6 يناير (كانون الثاني الجاري) في مواكب أم درمان (غربي العاصمة الخرطوم)".

وأردفت: "بهذا يرتفع عدد الشهداء الذين حصدتهم آلة الانقلاب إلى 61 شهيدا خالدين في ذاكرة أمتنا".

ولم يصدر أي تعليق فوري من السلطات حول بيان اللجنة.

ومنذ 25 أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وعزل رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، واعتقال مسؤولين وسياسيين.

وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقع البرهان (رئيس مجلس السيادة) وحمدوك اتفاقا سياسيا تضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، إلا أن الاتفاق لقي معارضة من قبل المحتجين.

وفي 2 يناير/ كانون الثاني الجاري، استقال حمدوك من منصبه، بعد ساعات من سقوط ثلاثة قتلى خلال مظاهرات، وفق اللجنة.

وعقب عزل عمر البشير من الرئاسة (1989 ـ 2019)، بدأ السودان في 21 أغسطس/ آب 2019، فترة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.

المصدر / الأناضول