ارتفاع بنسبة 32% عن العام 2020

178 حالة اعتقال لنساء وفتيات فلسطينيات خلال العام الماضي

...
صورة أرشيفية

أكد "مركز فلسطين لدراسات الأسرى" بأن سلطات الاحتلال صعدت خلال العام الماضي من استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات بالاعتقال والاستدعاء للتحقيق، حيث رصد المركز (178) حالة اعتقال، وهي تشكل نسبة ارتفاع بنسبة 32% عن العام الذي سبقه.

وأوضح المركز في تقرير نشره، اليوم الأحد، أن الاحتلال يستهدف النساء والفتيات الفلسطينيات بكافة فئاتهن، ولم يستثن القاصرات، وكبار السن، والصحفيات، والمريضات، والجريحات وكذلك الأسيرات المحررات بهدف ردعهن عن المشاركة في أي نشاطات سلمية أو مقاومة أو مجتمعية داعمة لشؤون القضية الفلسطينية ومناهضة سياسته الإجرامية حتى لو كان بمجرد الكتابة والتعبير عن الرأي على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنعهن من الرباط في المسجد الأقصى للدفاع عنه.

وقال الباحث "رياض الأشقر" مدير المركز: إن "سياسة اعتقال الفلسطينيات هي سياسة قديمة بدأت مع بدايات الاحتلال لفلسطين، ولم تقتصر على حقبة معينة، لكنها تصاعدت خلال انتفاضة الأقصى تحت حجج وذرائع مختلفة، وشكل من أشكال العقاب الجماعي، وفي أحيان كثيرة تم اعتقالهن بهدف الابتزاز والمساومة لإجبار أقربائهم المطلوبين على تسليم أنفسهم، أو للضغط على المعتقلين لتقديم الاعترافات والمعلومات".

اعتقال المسنات

وكشف الأشقر أن الاحتلال اعتقل عددًا من السيدات كبار السن منهن: الدكتورة "شذى مصطفى عودة” 60 عاماً، وهي المدير العام لمؤسسة لجان العمل الصحي في الضفة الغربية، وتعاني من أمراض السكري والضغط والقولون العصبي، والسيدة "سعدية سالم فرج الله 65 عاما من الخليل بعد الاعتداء عليها بالضرب المبرح قرب الحرم الإابراهيمي بحجة محاولة تنفيذ عملية طعن.

كما اعتقلت المسنة "فاطمة خضر"، 65 عاماً من بلدة بيت حنينا، شمالي مدينة القدس، حيث تم التحقيق معها في مركز تحقيق القشلة لعدة ساعات، قبل إطلاق سراحها بشرط إبعادها عن المسجد الأقصى، فيما استدعت المسنة سميرة السويطي" 69 عاماً والده الشهيد "فادي أبوشخيدم" من القدس.

اعتقال القاصرات

وبين الأشقر أن الاحتلال اعتقل خلال العام الماضي عددًا من القاصرات أصغرهن الطفلة المقدسية "نفوذ حماد"، 14 عاماً، اعتقلت عقب اقتحام مخابرات الاحتلال لمدرستها في حي الشيخ جراح، إضافة الى زميلتها الطفلة "إسراء غتيت" 15 عاماً ووجهت لهما سلطات الاحتلال تهمة محاولة تنفيذ عملية طعن.

كذلك - يتابع الأشقر- اعتقلت الطفلة روند عبد الهادي الحموري (15 عاما)، من مدينة الخليل بعد توقيفها على حاجز أبو الريش العسكري المقام على المدخل الرئيسي للبلدة القديمة غرب الحرم الإبراهيمي الشريف، كما اعتقلت الفتاة "رؤى رويضي"، 16 عاماً، اعتقلت أثناء تواجدها على مدرجات باب العمود، وسط مدينة القدس المحتلة، بعد أن اعتدى عليها بالضرب والدفع على الارض.

بينما اعتقلت الفتاة "منار قندس" 17 عاماً من جنين بعد استدعائها لمقابلة المخابرات، وكانت اعتقلت والدتها وفاء قندس قبل عشرة أيام، واعتقلت الفتاة " ناريمان كعابنه" (17 عاما)، اعتقلت مع والدتها "سحر كعابنة " من بلدة العوجا قضاء مدينة أريحا، وأفرج عنهم بعد أسبوع من الاعتقال مقابل غرامة مالية قيمتها 1000 شيكل، وفق تقرير المركز نفسه.

اعتقال الأسيرات المحررات

ويشير التقرير إلى أن سلطات الاحتلال أعادت  خلال العام 2021 اعتقال عدد من الأسيرات المحررات من سجون الاحتلال بينهن الأسيرة المحررة "نهيل أبو عيشة" من الخليل اعتقلت، وأمضت 4 شهور في سجون الاحتلال قبل إطلاق سراحها، كانت أمضت سابقاً 33 شهرا في سجون الاحتلال، والأسيرة المحررة منى قعدان" من جنين، أعيد اعتقالها وتعرضت للتعذيب والعزل لمدة 27 يوماً، ولا تزال موقوفة، وهي أسيرة سابقة اعتقلت عدة مرات وأمضت ما مجموعه ثماني سنوات في سجون الاحتلال.

كما أعادت اعتقال المحررة شروق محمد البدن (27 عاما) من بيت لحم، ولم يمض أقل من 6 شهور على الإفراج عنها من سجون الاحتلال، وصدر بحقها قرار اعتقال إداري لمدة أربعة أشهر، والأسيرة المحررة إحسان دبابسة (33 عاماً) من الخليل اعيد اعتقالها من أمام المسجد الإبراهيمي، وأطلقت سراحها بعد يومين، وهي أسيرة سابقة كانت أمضت 4 سنوات في سجون الاحتلال.

اعتقالات متنوعة

وفي سياق متصل، أشار الأشقر إلى أن الاعتقالات بين النساء طالت عددًا من زوجات وشقيقات الأسرى والشهداء من بينهن السيدة "غدير عدنان قراريه" من جنين زوجة الأسير "مالك فشافشه"، واعتقال السيدة "هيام الرجوب" زوجة الأسير "سليم رجوب" من الخليل، واعتقال "باسمة عارضة" 35عاماً، من جنين وهي شقيقة الأسير "محمود عارضة" أحد أبطال نفق الحرية، كما اعتقلت المواطنة "شريهان شوكة"، 33 عاماً، من مدينة بيت لحم، للضغط على زوجها "حسن شوكة" لتسليم نفسه، و اعتقال "صابرين زيود" من جنين وهي زوجة الاسير "محمد زيود" .

فيما اعتقلت عددًا من الإعلاميات والناشطات منهن الإعلامية "نسرين سالم " خلال تغطيتها للمواجهات في باب العامود، والصحفية المقدسية "منى القواسمي" كما اعتقلت مراسلة قناة الجزيرة جيفارا البديري، بعد الاعتداء عليها بالضرب، وأطلق سراحها بعد ساعات، واعتقلت الكاتبة والروائية "شمس مشاقي"، من منزلها في نابلس وأطلقت سراحها بعد 10 أيام من التحقيق، واعتقال الناشطة والصحافية "صابرين دياب" من منزلها في بلدة طمرة في الجليل المحتلّ، واعتقال الكاتبة والشاعرة المقدسية رانيا حاتم، عضو رابطة للكتّاب والأدباء الفلسطينيين.

اعتداء همجي

وكشف الأشقر أن الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون تعرضن في الرابع عشر من ديسمبر، لاعتداء همجي غير مسبوق بعد رفض الأسيرات النقل من غرفة 11 الى غرفه أخرى، حيث أقدمت الإدارة على قطع الكهرباء عن القسم بالكامل والدخول بقوات للقمع وأُخرجت الأسيرات من الغرفة بالقوّة وتم الاعتداء عليهن بالضرب وتوزيعهن على باقي الغرف، وفى اليوم التالي تم اقتحام القسم مجدداً بعد قطع الكهرباء، وتم مصادرة الأدوات الكهربائية من الغرف والبلاطة والتلفزيون والراديو ونقل خمس أسيرات للعزل.

كما أجرت الادارة تنقلات للأسيرات بكافة الغرف بالقوة والإجبار عن طريق سحلهن والاعتداء على بعض الأسيرات بالضرب وخلع حجابهن وشد شعرهن وأصبن بإصابات خفيفة وكدمات، بالإضافة لإصابة الأسيرة " إيمان فطافطة " بحالة إغماء.

كما فرضت عدة عقوبات على الأسيرات تمثلت بإغلاق القسم بالكامل وحرمانهن من الاستحمام لمدة 3 أيام حيث أن الحمامات خارج الغرف، كما قامت الإدارة بمحاكمة الأسيرات محاكم عقابية غيابية، بمنع الكنتينا والزيارة لمدة شهرين، كما تم عزل ثلاث أسيرات خارج سجن الدامون وهن: منى قعدان ومرح بكير فى عزل الجلمة وشروق دويات في عزل جلبوع، وبعد تصعيد من قبل الأسرى وتهديد بالدخول في إضراب وتصاعد الأحداث في سجن نفحة إثر إقدام الأسير يوسف المبحوح على تنفيذ عملية طعن لضابط أمن انتقاماً للأسيرات قامت الإدارة بإعادة الأسيرات المعزولات إلى الأقسام، وفتحت القسم، وإعادة الأجهزة الكهربائية التي تمت مصادرتها خلال عملية القمع.

أوضاع قاسية

وأفاد الأشقر بأن عدد الأسيرات وصل حتى نهاية العام 2021 الى 34 أسيرة بينهن 19 أسيرة محكومات بأحكام مختلفة، منهن 8 أسيرات محكومات بالسجن ما يزيد عن 10 سنوات، أعلاهن حكما الأسيرتين شروق دويات من القدس وشاتيلا ابوعياد من أراضي 48 ومحكومات بالسجن لمدة 16 عاماً.

وهناك أسيرتان تحت الاعتقال الإداري دون تهمة وهن "ختام السعافين" من رام الله، و"شروق البدن" من بيت لحم، وتعتبر الأسيرة " ميسون موسى الجبالي " من بيت لحم هي عميدة الأسيرات وأقدمهن ومعتقلة منذ يونيو 2015 ومحكومة بالسجن لمدة 15 عاماً.

وتواصل سلطات الاحتلال انتهاك حقوق الأسيرات الفلسطينيات، حيث يقبعن في ظروف معيشية صعبة، ويتعرّضن خلالها للاعتداء الجسدي والإهمال الطبي، وتعاني الأسيرات من نقص حاد في الأغطية والملابس الشتوية وأجهزة التدفئة، حيث تحرمهن إدارة السجن من شراء أجهزة التدفئة والأغطية، وتتعمد إدارة السجون إذلال الأسيرات بعرضهن على المحاكم في فترات متقاربة وتأجيل محاكمتهم بشكل غير مبرر لعشرات المرات لفرض مزيد من التنكيل والنقل التعسفي لهن، كما تعاني الأسيرات من عمليات الاقتحام المستمرة والتي ينفذها عناصر رجال، حيث طالبت الأسيرات بضرورة استبدالهم بعناصر نسائية حفاظا على الخصوصية.

ولا تزال إدارة السجون تماطل في تركيب هاتف عمومي في أقسام الأسيرات، وتحرمهم من التواصل مع العالم الخارجي ومعرفة أخبار عائلاتهم وخاصه أنهن محرومات من الزيارة منذ أكثر من عام ونصف، كذلك تمارس الإهمال الطبي بحق الأسيرات وترفض توفير طبيبة نسائية مختصة في عيادة السجون لرعاية الأسيرات، وتمنع إدخال الكتب الثقافية أو العلمية، وكذلك المشغولات اليدوية كالمطرزات وغيرها.

المصدر / فلسطين أون لاين