"أبو هواش" يواصل إضرابه لليوم الـ141 وحالته الصحية خطيرة جداً

...
الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش (أرشيف)

يواصل الأسير هشام أبو هواش إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ141 على التواليّ، رفضًا لاعتقاله الإداريّ، بوضع صحي خطير جداً.

ويقبع الأسير أبو هواش حالياً في مستشفى "أساف هروفيه" لدى الاحتلال الإسرائيليّ، بوضع صحيّ حرج، وحتّى اليوم يرفض الاحتلال الاستجابة لمطلبه.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين: إن "هناك تراجعا خطيرا على الوضع الصحي، للأسير أبو هواش، وأن حياته تقترب مع كل دقيقة تمر عليه وهو بهذه الحالة من الموت، وأن الأطباء في المستشفى يتحدثون بشكل واضح عن إمكانية وفاته بشكل مفاجئ".

وذكرت أن الأسير أبو هواش يتعرض لغيبوبة متقطعة، ويعاني من ضعف في حاسة البصر وعدم القدرة على الكلام، إضافة إلى مشاكل في عضلة القلب وضمور في العضلات، محذرا من إقدام الأطباء على تغذيته قسرا.

يشار إلى أن الأسير أبو هواش معتقل منذ الـ27 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول عام 2020، وحوّل إلى الاعتقال الإداريّ لمدة ستة شهور، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال وهم: (هادي، ومحمد، وعز الدين، ووقاس، وسبأ)، وتعرض للاعتقال عدة مرات سابقًا، وبدأت مواجهته للاعتقال منذ عام 2003 بين أحكام واعتقال إداريّ، وبلغ مجموع سنوات اعتقاله (8) سنوات منها (52) شهرًا رهن الاعتقال الإداريّ.

يُشار إلى أن الاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف سري وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها، ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها ستة شهور قابلة للتجديد.

المصدر / فلسطين أون لاين