جريمة جديدة سببها الفلتان الأمني.. مقتل قاضٍ عسكري بعيار ناري في الرأس بطولكرم

...
القاضي العسكري منتصر بلعاوي (أرشيف)

عُثر فجر اليوم الأحد، على جثة القاضي العسكري في السلطة، منتصر بلعاوي (51 عاما)، وقد أصيب برصاصة في الرأس داخل منزله في مدينة طولكرم بالضفة الغربية.

وشرعت أجهزة السلطة، بالتحقيق في ظروف مقتل القاضي العسكري "بلعاوي"، حيث تمت إحالة جثمان القاضي للمعهد الطبي العدلي للوقوف على أسباب الوفاة.

بدوره، ذكر الناطق الإعلامي باسم الشرطة الفلسطينية، العقيد لؤي ارزيقات، أنه وبناء على بلاغ ورد من الهلال الأحمر لغرفة عمليات الشرطة في المحافظة حول وفاة مواطن يبلغ من العمر 51 عاما بظروف غير طبيعية في منزله الكائن في قرية اكتابا شرق مدينة طولكرم، تحركت النيابة العامة والنيابة العسكرية برفقة قوة من الشرطة وفريق الأدلة والدوريات المشتركة من الأجهزة الأمنية لإجراء الكشف والمعاينة على المكان.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة ظاهرة الفلتان الأمني بالضفة الغربية وانتشرت المشاجرات  المسلحة وازداد عدد ضحاياها، والتي تتزامن مع حملة تشنّها أجهزة السلطة تستهدف العمل الطلابي الوطني وفعاليات الأطر الطلابية التي تخدم طلبة الجامعات.

وتتقاعس أجهزة السلطة عن أداء دورها في حماية المواطنين، بينما تتفانى تلك الأجهزة في خدمة وحماية المستوطنين وردهم إلى ذويهم سالمين، وهو ما ندد به الشارع الفلسطيني الذي لا يزال يرفض الدور الوظيفي الذي تمارسه السلطة بالضفة الغربية ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وفي سياق متصل، كشف تقرير صدر في يونيو الماضي، أن معدل جريمة القتل ارتفع في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بنسبة 69٪، فيما ارتفعت الجريمة ومظاهر العنف بنسبة 40 ٪ منذ بداية عام 2021 حتى يونيو/ حزيران مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020.
 

المصدر / فلسطين أون لاين