عباس: لن أسمح بعودة الفلتان الأمني

...

شدد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، أنه لن يسمح بعودة الفلتان الأمني إلى الضفة الغربية بأي شكل من الأشكال.

وأوضح عباس في كلمة مطولة خلال الجلسة المسائية لمؤتمر حركة فتح السابع المنعقد في رام الله في يومه الثاني. أن "ما يجري في المحيط العربي ليس ربيعا، ليس عربيا، هو تقسيم جديد، سايكس بيكو جديد"، دون مزيد من التفاصيل.

ودافع عباس عن مشاركته في جنازة رئيس دولى الاحتلال الإسرائيلي شمعون بيريز الشهر الماضي قائلاً إنها :"جاءت "بهدف إرسال رسالة للجميع بأننا نسعى لتحقيق السلام، بل وأننا على استعداد للذهاب لأي مكان، وحتى لنهاية العالم، لنحقق مطالب شعبنا في الحرية والاستقلال".

وعرض عباس تحقيق المصالحة مع حركة "حماس" وإنهاء الانقسام الداخلي "عبر بوابة الديمقراطية الوطنية وبمشاركة جميع فصائل منظمة التحرير وحركة الجهاد الإسلامي بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية".

وأسهب عباس في الحديث عن المسيرة الفلسطينية، ومسيرة حركة فتح التي انطلقت عام 1965.

وعن العمل السياسي، قال: "مصممون على حصول عضوية كاملة في الأمم المتحدة، سننضم لكل المنظمات الدولية".

وتابع: "نحن دولة مراقب في الأمم المتحدة ولكننا نؤثر أكثر من عشرات الأعضاء".

وعن الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية قال عباس: "الاستيطان غير شرعي ونصمم على جلائه، نحن هنا باقون مرابطون بأرضنا ولن نرحل عنها".

ومضى قائلاً :"فتح واحدة من أبرز معالم التاريخ الفلسطيني المعاصر، تعقد اليوم مؤتمرها في رام الله، ونأمل أن يُعقد مؤتمرنا المقبل في القدس عاصمتنا الأبدية".

وانطلقت أمس أعمال مؤتمر فتح السابع في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله ويستمر 5 أيام، بحضور 60 وفداً عربياً ودولياً، وكافة الفصائل الفلسطينية بما فيها "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

وجددت حركة "فتح" أمس الثلاثاء ثقتها بعباس البالغ من العمر 82 عاما، بانتخابه قائدا عاما للحركة خلال الجلسة الأولى للمؤتمر المنعقد في رام الله.