في ختام الجولة الأولى لدوري ooredoo

الشجاعية × الشاطئ.. أول التدربيات القوية في غزة

...
غزة/ إبراهيم أبو شعر:

                                      خدمات رفح × اتحاد خانيونس.. قمة مُبكرة متشابهة الظروف

 

تختتم اليوم منافسات الجولة الأولى من دوري الدرجة الممتازة، بلقاءين في قمة الاثارة، عندما يلتقي اتحاد الشجاعية وخدمات الشاطئ في ديربي محافظة غزة، فيما ستكون الجماهير على موعد مع قمة كروية أخرى تجمع بين خدمات رفح وضيفه اتحاد خانيونس.

الشجاعية x الشاطئ

مع ختام الجولة الافتتاحية للدوري الممتاز تتجه أنظار الجماهير صوب ملعب اليرموك، الذي يحتضن الديربي الشهير بين الشجاعية والشاطئ، في واحدة من أبرز مباريات هذه الجولة.

ومن المؤكد أن اللقاء سيحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة، في ظل ما يملكه الفريقين من قاعدة جماهيرية الأمر الذي سيعطي اللقاء رونقاً مميزاً.

الشجاعية الذي أنهى الموسم الماضي في وصافة الترتيب بعد تحقيقه لرقم قياسي بعشر انتصارات متتالية، يتطلع إلى أن يبدأ مشواره من حيث انتهى في الموسم الماضي، خاصة وأنه كان قريباً من خطف اللقب من شباب رفح لولا أن الأخير صحح مساره وحسم الأمور في الجولة الأخيرة.

جماهير "المنطار" تطمح إلى أن يكون فريقها هو المنافس الأبرز على لقب الدوري في الموسم الحالي، وهذا ما يجعل الفريق أكثر رغبة في حصد الانتصارات الواحد تلو الآخر، على الرغم من الوداع المبكر لبطولة النخبة للأندية الأبطال إلا أن هذا الأمر لن يؤثر بكل تأكيد على الفريق.

الشجاعية سيكون مطالب أمام جماهيره بتحقيق الفوز الذي سيوجه به رسالة قوية لبقية الفرق المرشحة للمنافسة، بالإضافة إلى تأثير الفوز معنوياً على الشاطئ خلال المباريات القادمة في البطولة.

وسيحاول المدرب هيثم حجاج تفادي تكرار الأخطاء التي ظهر بها الفريق أمام شباب خانيونس في مباراتي الذهاب والإياب ببطولة النخبة، والعمل على تصحيح موقفه في مشواره بالدوري والبداية من أمام البحرية.

بدوره فإن الشاطئ يدخل المسابقة هو الآخر بنفس الطموحات من أجل اللقب الذي طال انتظاره، على الرغم من الفريق يكون مع انطلاقة كل موسم مرشحاً للمنافسة، إلا أنه سرعان ما يتراجع في الترتيب.

الشاطئ يعول بنسبة كبيرة على التحضيرات التي أجراها الفريق تحت قيادة مدربه سامي سالم، إلى جانب مواصلة المخضرم سليمان العبيد لمشواره مع الفريق مع بلوغه سن الـ40، لكن الحالة البدنية المميزة للعبيد تسمح له بتقديم أفضل ما لديه رفقة البحرية.

وسيكون اللقاء بالنسبة للشاطئ هو بمثابة تحديد مساره حتى وأن جاء في وقت مبكر، إلا أن مثل هذه المباريات تعتبر هامة للغاية وتعطي الكثير من المؤشرات عن ما بعدها.

ولا يتسلح "البحرية" بوجود سالم في قيادة الفريق والعبيد فقط؛ بل استعاد مهاجمه المميز مهند أبو زيد إلى جانب محمد أبو توهة وأحمد أبو حسنين لاعب المنتخب الأولمبي، الأمر الذي يجعله يضم مجموعة من أفضل العناصر التي قد تجعله يزاحم في المقدمة والمنافسة على اللقب.

يعود آخر فوز للشاطئ على الشجاعية لمرحلة الذهاب من الموسم الماضي بفوزه بهدفين مقابل هدف، وهي نفس النتيجة التي فاز فيها الشجاعية في مباراة الإياب التي جمعت الفريقين.

خدمات رفح x اتحاد خانيونس

قمة أخرى يحتضنها ملعب رفح البلدي تجمع خدمات رفح وضيفه اتحاد خانيونس، حيث يتطلع أصحاب الأرض للحفاظ على تفوقهم أمام الضيوف ودخول المنافسة مبكراً بفوز اعتادت عليه جماهير الأخضر الرفحي.

خدمات رفح الذي أبرم العديد من الصفقات في مرحلة الانتقالات الماضية، لم يقدم المستوى المنتظر منه في بطولة كأس النخبة خلال مواجهتي شباب رفح وخسرهما ذهاباً وإياباً، الأمر الذي دفع المدرب نادر النمس لتقديم استقالته وعودة محمود المزين لتدريب الفريق.

وجود المزين على رأس الادارة الفنية لصاحب الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بلقب الدوري الممتاز، يعطى طمأنينة كبيرة للجماهير على قدرته بإعادة الفريق لمنصات التتويج، في ظل استعادة الفريق لعدد من لاعبيه مثل هلال غواش وأحمد اللولحي وتعاقده مع محمد القاضي والحارس شهران نصار وغيرهم من اللاعبين.

الأخضر الرفحي نجح في غالبية الاختبارات أمام اتحاد خانيونس، وهذا ما يسعى لتكراره في مباراة اليوم مستغلاً الجانب المعنوي في ظل الحضور الجماهير المتوقع لملعب رفح، والعمل على تكرار الفوز الذي حدث في آخر مواجهتين جمعا الفريقين.

وسيحاول المزين الاستفادة من خبرته في مواجهة الاتحاد الذي سبق له تدريبه قبل موسمين في فترة قصيرة، لكنه يدرك الطريقة المناسبة التي سيلعب بها أمام ضيفه.

تغير المعطيات لدى اتحاد خانيونس تجعل مهمة خدمات رفح أكثر صعوبة، في ظل تولي إسلام أبو عريضة لتدريب "البرتقالي" وهو المدرب الذي قاد الفريق الرفحي لحصد لقبي الدوري في الموسمين قبل الماضيين، قبل أن يرحل عنه في مرحلة الإياب من الموسم الماضي بعد تراجع النتائج.

وجود أبو عريضة مع الضيف سيكون عاملاً مهماً من أجل التعامل مع المباراة، خاصة وأنه يعرف أسرار خدمات رفح وإمكانيات لاعبيه بشكل جيد، وهذا ما سيمنحه القدرة على التعاطي مع مجريات المباراة والتحضير لها بالشكل المناسب.

ويعتمد اتحاد خانيونس بنسبة كبيرة على عودة نجمه خالد النبريص من مشاركاته مع المنتخب الأولمبي والشباب، ووصوله لمرحلة عالية من الجاهزية التي ستعطي قوة كبيرة في الخط الأمامي للفريق، إلى جانب زملائه مروان الترابين وأحمد كلاب.

الاتحاد سيكون مطالب بكسر حالة التفوق التي يمر بها خدمات رفح في غالبية مباريات الفريقين، وسيحاول العودة من ملعب رفح بالنقاط الثلاث في ظل طموحات الجماهير التي أصبحت تطالب بتصحيح الأخطاء التي يمر بها الفريق في كل موسم ومواصلة مشوار المنافسة على لقب الدوري.