دراسة تُمهِّد الطريق لحل اللغز المحيِّر

...

 

أظهرت دراسة جديدة أجريت على غبار الفضاء، أن الماء الذي يغطي غالبية سطح الأرض، يمكن أن يكون قد تشكل في الفضاء بمساعدة الرياح الشمسية.

ووفق الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "نيتشر أسترونومي"، فقد اختبر فريق دولي من العلماء، عينات مأخوذة من كويكب "إيتوكاوا"، جمعت بواسطة مسبار الفضاء الياباني "هايابوسا" سنة 2010.

واستخدم العلماء التصوير المقطعي لقياس التركيب الذري لحبيبات الغبار على الكويكب، واكتشاف جزيئات الماء.

وتوصل الباحثون إلى أن جزيئات الماء الموجودة في "إيتوكاوا" تشكلت عندما اصطدمت أيونات الهيدروجين المتدفقة من الشمس بجزيئات الغبار على الصخور الفضائية، مما أدى إلى تغيير تركيبها الكيميائي.

المصدر / فلسطين أون لاين