الاحتلال يرفض إحضار الأسير القواسمي للمحامي

...

رفضت إدارة سجن "الرملة"، اليوم الأربعاء، إحضار الأسير مقداد القواسمي المضرب عن الطعام منذ 112 يومًا لزيارة المحامي، لصعوبة نقله بأي طريقة حتّى عبر كرسي متحرك، في أحدث مؤشر على خطورة وضعه الصحي.

وقال محامي نادي الأسير جواد بولس، إن ذلك يدحض فعليًا ادعاء سلطات الاحتلال حول "التحسن" الذي طرأ على وضعه.

وأضاف بولس، أنه رغم أنّ الصورة كانت كافية للتعبير عن الحالة الصحية الخطيرة جداً التي وصل لها القواسمي، إلا أنّ إدارة السجون أقدمت على نقله من العناية المكثفة في مستشفى "كابلان" إلى سجن "الرملة".

ونوه إلى أنّ التماسًا جديدًا سيتقدم لمحكمة الاحتلال "العليا" بشأن قضية الأسير القواسمي، الذي يواجه مخاطر أكبر على حياته من أي وقت سابق، وتتفاقم هذه الخطورة مع مرور الوقت.

وفي 4 نوفمبر الجاري، ثبتت نيابة الاحتلال العسكرية، أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير القواسمي، رغم خطورة وضعه الصحي.

وزعمت نيابة الاحتلال وجود تقارير طبيّة تُشير إلى وجود تحسن على الوضع الصحيّ للأسير مقداد من الخليل.

ولاحقا، حذر عمر القواسمي من تعرض ابنه مقداد للبطش والتنكيل على أيدي سلطات الاحتلال بعد نقله من مشفى كابلان الى سجن الرملة.

وطالب بمضاعفة الجهود الفلسطينية للإفراج عن نجله وإنقاذ حياته من “موت محقق” في سجون الاحتلال.

ومقداد القواسمي (24 عاماً) معتقل منذ يناير/كانون الثاني الماضي، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى نحو 4 أعوام في سجون الاحتلال الإسرائيلي بين أحكام واعتقال إداري.

المصدر / فلسطين أون لاين