إعادة تدويرها عبر مشاركة القطاع الخاص

بلدية غزة تتجه لخصخصة خدمة جمع وفرز النفايات في المدينة

...
غزة - صفاء عاشور

 

كشف مسؤول الإعلام في بلدية غزة حسني مهنا، عن توجه البلدية إلى خصخصة جزء من قطاع جمع وفرز النفايات في المدينة عبر توكيل ملتزم يتولى هذه المهمة، وهي خطوة تأتي ضمن رؤية إستراتيجية تتبناها البلدية لمشروع الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة في غزة.

وقال مهنا لصحيفة "فلسطين"، أمس، إن البلدية قامت بإجراءات مدروسة نحو تطوير عملية جمع وفرز النفايات في المدينة، وبدأت تطبيق هذه المهمة في منطقة الشيخ رضوان كنموذج ليتم لاحقًا تعميم هذه التجربة على مدينة غزة بعد دراستها والتأكد من نجاحها، مؤكدًا أن كل هذه الإجراءات تتم دون المساس بوضع عمال النظافة "الكارات".

وأضاف مهنا: إن ما حدث من توقف بعض عمال النظافة عن جمع النفايات صباح أمس، في الشيخ رضوان التي بدأ العمل بها، وإحداث بعض الإشكاليات ناتج عن سوء فهم من عمال النظافة لكون التجربة جديدة عليهم.

وبين أنه تم الاجتماع مع العمال والملتزم الموكل بجمع النفايات وتوضيح الصورة لهم، وأن وضعهم الحالي لن يتم المساس به، مشيرًا إلى أن الجميع يعمل من أجل التوافق على إنجاح هذه التجربة التي ستنعكس إيجابًا على خدمة النظافة وفرز النفايات في المدينة وتطويرها ضمن مشروع الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة في المدينة، واتخاذ خطوات جادة في عمليات فرز النفايات والاستفادة منها.

وأفاد مهنا بأن البلدية لجأت إلى هذه الخطوة لتطوير خدمة النظافة وتعزيز عملية فرز النفايات الصلبة وإعادة تدويرها وتشجيع القطاع الخاص على الشراكة مع البلدية في تطوير الأداء والخدمات على مختلف المستويات.

وأوضح أن المقاول الذي تسلم هذه المهمة سيقوم بجمع النفايات وفرزها لإعادة تدويرها للحد من كمية النفايات الصلبة المُرحلة إلى مكب النفايات شرق المدينة، وهو ما سيساهم في منع ظهور المكبات العشوائية والمكاره الصحية في المدينة.

وأردف مهنا قائلًا: "كما ستكون من مهام المقاول الموكلة له مهمة فرز الورق والكرتون، المواد العضوية، البلاستيك والمواد الأخرى".