تطعيم ما يقرب من نصف مليون شخص

شامية: اجتزنا الموجة الثالثة لـ"كورونا" ومؤشرات لرابعة محتملة

...
المدير العام للرعاية الأولية في وزارة الصحة بغزة د. ماهر شامية (أرشيف)
غزة/ صفاء عاشور:

أكدت وزارة الصحة في غزة أن القطاع استطاع اجتياز الموجة الثالثة بنجاح كبير من حيث احتوائها والخروج من قمة الحالة الوبائية والنزول الآمن، رغم أن ذلك جرى في ظل انفتاح المجتمع الغزي وعدم دخوله في أي إجراءات تتعلق بالإغلاق لبعض المؤسسات والمناطق.

وقال المدير العام للرعاية الأولية في وزارة الصحة بغزة د. ماهر شامية: "إن المؤشرات التي تعيشها البلاد المحيطة بقطاع غزة تدل على أننا قد نكون على موعد ليس ببعيد عن موجة رابعة محتملة خاصة في ظل التهاون المجتمعي الكبير بأخذ إجراءات الأمان والاحتياطات اللازمة وتجاهل سياسات التباعد الاجتماعي".

وأضاف في تصريح لـ"فلسطين" أن قدوم الموجة الرابعة مرهون بانضباط الحالة المجتمعية في القطاع"، لافتاً إلى أن وزارة الصحة على استعداد كامل للتعامل مع أي موجات قادمة لفيروس كورونا وأنها على جاهزية كاملة للتعامل مع الحالة الوبائية في المستشفيات والمراكز الطبية وفي التعامل مع الحالات الخطرة والحرجة في العناية المركزة".

ونبه إلى أن التزام المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية سيضمن السيطرة على الحالة الوبائية في حال قدوم موجة رابعة على قطاع غزة.

وفيما يتعلق بأعداد الحاصلين على التطعيم، ذكر شامية أن القطاع يقترب من حصول نصف مليون مطعم من الفئة المستهدفة والتي تصل إلى مليون و100 ألف شخص، وهو رقم جيد، مستدركاً: "إلا أن الوزارة تطمع في زيادة هذه الأعداد خاصة أن جميع اللقاحات متوفرة في القطاع وتعطى بالمجان وهو أمر غير متوفر في أماكن أخرى من العالم".

وأردف: "كما أن جميع اللقاحات الخاصة بالسيدات الحوامل ضد فيروس كورونا متوفرة في القطاع"، مشيرا إلى أنها أثبتت فعاليتها في حمايتهن من خطر الإصابة بمضاعفات اثناء الحمل، وعدم تأثيرها عليهن في كل مستويات الحمل.

وأوضح أن السيدات الحوامل اللواتي تلقين اللقاح وأُصبن بفيروس كورونا كانت درجة الأعراض لديهن أقل من الحوامل اللواتي ثبت إصابتهن بالفيروس ولم يتلقين اللقاح.

ودعا شامية السيدات الحوامل للإسراع إلى مراكز التطعيم المنتشرة في جميع محافظات قطاع غزة لتلقي اللقاح، وتحسبا لموجة وبائية قادمة.

يذكر أن وزارة الصحة تسعى عبر حملات التطعيم التي تنظمها على مستوى قطاع غزة لحصول المواطنين على اللقاح بما يقلص من حدة الموجة الوبائية القادمة ويحد من تأثيراتها الصعبة، وتقليل نسبة الحالات الخطرة والوفيات بين المواطنين.