مدوخ: (4) تحديات كبيرة أمام قطاع غزة في مجال التكنولوجيا الحديثة

...

 

قال وكيل وزارة الاتصالات سهيل مدوخ: "إن المجتمع الفلسطيني يواجه 4 تحديات كبيرة في مجال التكنولوجيا الحديثة".

جاء ذلك في كلمة لمدوخ خلال انطلاق فعاليات المؤتمر الفلسطيني الدولي الثالث لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في فندق الروتس بمدينة غزة أمس، الذي عقدته كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية في غزة، بالشراكة مع كلية الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات في جامعة الأقصى.

أول هذه التحديات –حسبما أفاد- يتمثل في الجانب التقني، ومحوره إنترنت الأشياء والذكاء الصناعي والحوسبة السحابية والنطاق العريض والسرعات العالية والبيانات الضخمة.

وأضاف مدوخ: "إن التحدي الثاني يتمثل في تطوير المهارات وبناء الكوادر، مثل تحسين نوعية التعليم، وإدخال تخصصات جديدة في مجال تكنولوجيا المعلومات".

وذكر أن التحدي الثالث يتمثل في تعزيز دور القطاع الخاص، وتشجيع الشركات على الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

أما التحدي الرابع فيتمثل في تكامل الأدوار بين جميع القطاعات، وبناء نظام متكامل لهذا الغرض.

وبين مدوخ أن الوزارة بإستراتيجيتها الوطنية لتنظيم وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حرصت على إيجاد بيئة تنظيمية وقانونية، بإعداد إستراتيجية الحاضنات الهادفة لتنظيم مجال عمل حاضنات الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بفلسطين.

وأوضح أن الوزارة عززت مجال العمل عن بعد بمشاركتها مع الوزارات المختصة في إعداد إستراتيجية العمل عن بعد، وتشكيل المجلس الوطني للعمل عن بعد، كما تسعى لتنفيذ مشروع دمج الخريجين في سوق العمل الذي يستهدف في مرحلته الأولى 100 خريج ويتلوه مراحل متعددة.

وأكد مدوخ أن الوزارة ستستمر في جهودها من أجل تهيئة بيئة لتمكين وتشجيع الخريجين على الالتحاق بوظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنامي.

المصدر / فلسطين أون لاين