الاحتلال يكشف عن مهمات "خطيرة" لطائرات القسام المسيرة خلال العدوان الأخير

...

قالت القناة 12 العبرية، مساء اليوم الثلاثاء، إن حركة حماس عملت على محاولات لتفجير وتحييد منظومة القبة الحديدية التابعة لجيش الاحتلال خلال العدوان الأخير على قطاع غزة في شهر مايو من العام الجاري.

وأضافت القناة العبرية في تقرير لها، أن كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أطلق من جنوب القطاع طائرة انتحارية مُسيرة لاستهداف منظومة القبة الحديدية القابعة على السلك الفاصل مع غزة، وتحييدها واخراجها من الخدمة، كي تتمكن صواريخ الفصائل من ضرب أهدافها في الأراضي الفلسطينية المحتلة دون أي اعتراض يُذكر.

ووفق شهاد لأحد الضباط المشرفين على منظومة القبة الحديدية للقناة العبرية: "نعمل على رصد الطائرات المُسيرة في قطاع غزة، ونعلم أنها في طريقها لتنفجر فوقنا".

وتابعت القناة: "خلال السنوات الأخيرة تم إجراء عدد من التحسينات على منظومة القبة الحديدية لتتمكن من اعتراض الطائرات المُسيرة، الى جانب اعتراض الصواريخ" مؤكدةً ان أول اختبار لها بشكل حقيقي كان في العدوان الأخير على قطاع غزة.

وبينت القناة انه خلال العدوان الأخير على غزة، وبعد اسقاط طائرتين مُسيرتين، أصدرت حركة حماس بياناً اكدت فيه ان إطلاق الطائرات جاء بهدف استهداف منصات الغاز الموجودة في البحر، بالإضافة إلى استهداف التجمعات العسكرية على حدود قطاع غزة.

وأعلنت كتائب القسام خلال العدوان الأخير على غزة، عن تنفيذ عدة هجمات ضد أهداف ومواقع تابعة لجيش الاحتلال بواسطة طائرات مسيرة انتحارية.

وكشفت عن استخدامها طائرات مسيرة في قصف محطة الغاز قبالة سواحل غزة، فيما نشرت صورا جوية التقطتها طائرة مسيرة نفذت طلعات رصد واستطلاع فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر / فلسطين أون لاين