"القسام": نزف شهداءنا في القدس وجنين ونتعهد بمواصلة الدرب حتى التحرير

...

زفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لـحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ثلةً من المجاهدين ارتقوا في اشتباكات القدس وجنين، مؤكدة على "مواصلة درب الجهاد والمقاومة وقض مضاجع الاحتلال الإسرائيلي تمهيداً للمعركة الكبرى التي ستلتئم فيها الصفوف، وتتوحد فيها الجبهات، ويتحقق فيها النصر الكامل ودحر المحتل عن كل شبر من أرضنا".

وقالت كتائب القسام في بيان عسكري، اليوم الأحد: "نزف شهدائنا الأبطال؛ القائد القسامي الميداني أحمد إبراهيم زهران شقيق الشهيد القسامي زهران زهران أحد أبطال عملية أسر نخشون فاكسمان، والمجاهد القسامي زكريا إبراهيم بدوان، والمجاهد القسامي محمود مصطفى حميدان، وجميعهم من قرية بدو شمال غرب القدس المحتلة".

وارتقى الشهداء الثلاثة في اشتباكٍ مسلحٍ مع قوةٍ خاصة تتبع للاحتلال الإسرائيلي في جبال القدس، فجر اليوم، بعد مسيرةٍ دؤوبةٍ من الجهاد والإعداد توجت بالمطاردة ثم الشهادة في سبيل الله.

كما زفت الكتائب، الشهيد أسامة ياسر صبح الذي ارتقى خلال الاشتباك المسلح بين قوات الاحتلال والمقاومين في جنين فجر اليوم.
وتوجهت الكتائب بالتحية إلى أهلها في القدس والضفة المحتلتين، الذين "ما هدأت ثورتهم ولا خبت عزيمتهم، وسطروا في كل المراحل صفحات عزٍ ناصعةً رغم ملاحقة الاحتلال وأذنابه، ولم تثنهم كل المحن عن مواصلة درب الجهاد والمقاومة وقض مضاجع العدو الذي لن يقر له قرارٌ على أرضنا بإذن الله."

ودعت الكتائب "أبناء شعبنا في القدس والضفة إلى المزيد من الإبداع المقاوم واجتراح التكتيكات والوسائل التي تثخن في العدو وتستنزفه بكافة أشكال المقاومة الممكنة، تمهيداً للمعركة الكبرى التي ستلتئم فيها الصفوف، وتتوحد فيها الجبهات، ويتحقق فيها النصر الكامل ودحر المحتل عن كل شبر من أرضنا، وما ذلك على الله بعزيز".

المصدر / فلسطين أون لاين