أسيران مقدسيان يدخلان عامهما الاعتقالي السابع

...
صورة أرشيفية

 دخل الأسيران المقدسيان عبد محمود عبد ربه دويات (25 عام) ومحمد صلاح عليان أبو كف (24 عام) من بلدة صور باهر  المقدسية، عامهما الاعتقالي السابع على التوالي داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويتهم الاحتلال الأسيران بإلقاء الحجارة على سيارة مستوطن في مستوطنة "أرمون هتسيف" المقامة على أراضي بلدة جبل المكبر، زاعماً أن ذلك تسبب بانقلاب السيارة و مقتل سائقها المستوطن.

 وقد اعتقل دويات بتاريخ  25/9/2015 و صدر بحقه حكم بالسجن لمدة ثمانية عشر عاما و فرضت عليه غرامة مالية كبيرة وتم إغلاق منزله بالباطون، بينما اعتقل أبو كف بتاريخ 24/9/2015 و صدر بحقه حكم بالسجن لمدة خمسة عشر عاما و فرضت عليه غرامة مالية عالية.

ويبلغ عدد الأسرى المقدسيين حوالي450 أسيرا وأسيرة، منهم 21 أسيرا وأسيرة ينفذون أحكاما منذ أكثر من عشرين عاما، و75 أسيرا وأسيرة محكومون مدى الحياة، وهناك 4 أسيرات اثنتان منهن محكومتان مدى الحياة، إضافة لعدد من النواب المقدسيين والأسرى المعاد اعتقالهم في صفقة شاليط، وعميد الأسرى المقدسيين فؤاد الرازم معتقل منذ تاريخ 30/1/1981.

ويعاني الأسرى المقدسيون على وجه التحديد من قسوة التعذيب والعزل الانفرادي، وسوء ظروف الاعتقال المعيشيّة والصحيّة ووحشيّة تعامل جنود الاحتلال معهم، والسعي الدائم لعزلهم عن الآخرين والاستفراد بهم.

 كما يعانوا من الإهمال الطبّي المتعمّد الذي استشهد بسببه 8 أسرى من أصل 18 شهيدا من الأسرى المقدسيين سقطوا في سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ العام 1967 وحتّى اليوم.

ولا تقتصر معاناة الأسرى المقدسيين على تدهور الحالة الصحيّة لبعضهم أو عدم تلقّيهم العناية الكافية، فمُعتقل المسكوبية في القدس الذي يُحقَّق فيه مع الأسرى المقدسيّين يُعتبر من أسوأ المعتقلات على الإطلاق في دولة الاحتلال، حتّى أن الفلسطينيين يطلقون عليه اسم معتقل الموت او المسلخ.

المصدر / فلسطين أون لاين