تصريحات للأسير "كممجي" يتحدث فيها عن وعد "أبو عبيدة" فماذا قال؟

...

أفاد المحامي منذر أبو أحمد، نقلا عن الأسير أيهم كممجي، خلال مكالمة هاتفية معه، في وقت سابق، أنه سأل عن معنويات الناس بعد إعادة اعتقالهم، وما إذا كانت هناك حالة من الإحباط.

وأشار المحامي في مكالمته إلى أنه رد على الأسير "كممجي" خلال مكالمة هاتفية، بأن "المعنويات مرتفعة والجميع يشكرون الله بأنكم أحياء ولم تصابوا بأذى".

وبعد هذه الاجابة كممجي أكد في رده على المحامي أبو أحمد وفقا لافادته لموقع عرب 48، أنه "في المرة الماضية خرجنا من باطن الأرض، وقريبا إن شاء الله سنخرج فوق الأرض، فنحن نثق بما نسمع من قادة حماس"، في إشارة إلى وعد الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، "أبو عبيدة" الأخير.

أبو عبيدة وبعد إعادة اعتقال الأسرى من قبل الاحتلال ظهر في فيديو تعهد بعدم إتمام أية صفقة تبادل جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي دون الأسرى الذين أعادت الأخيرة اعتقالهم.

وقال أبو عبيدة إن "أبطال نفق الحرية سيخرجون مرفوعي الرأس وقرار قيادة القسام بأن صفقة تبادل قادمة لن تتم إلا بتحرير هؤلاء الأبطال".

وعن التهم المنسوبة إليه، تحدث كممجي بسخرية وهو يقول لمحاميه إنه "يحاولون تضخيم الحدث وينسبون لي خمس تهم تتعلق بالانتماء إلى تنظيم إرهابي والتخطيط لعمل إرهابي، وتهم تافهة أخرى، وكأنني أقبع في السجن على سرقة دجاج"، ما جعل المحامي ينفجر بالضحك خلال المكالمة مع كممجي.

وبكلمات في غاية التأثر، تحدث الأسير كممجي عن دخوله إلى مدينة جنين، وقال إنه "شعرت بأنني أدخل الجنّة، غادرتُ جنين وهي طفلة وعدت إليها فوجدتها شابة يافعة، الأشجار فيها نمت وكبرت، والحجارة تبدلت وتغيرت، اشتقت إلى سمائها وشعرت بأنها أمي تعود وتحتضنني بعد سنوات من الفراق.. رأيت الحنان والمحبة في عيون الناس هناك، سمعتهم يتحدثون عنا بفخر.. الشيء الوحيد الذي لم أتمكن من فعله هو زيارة قبر والدتي".

وبعث كممجي بتحياته عبر محاميه أبو أحمد إلى أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وسائر أنحاء فلسطين، وإلى كل الذين ناصروه في مخيم جنين، وإلى أهل الناصرة التي وصفها بالقلب النابض وإلى أهل الداخل في أراضي مناطق 1948 قائلا إنه "ما قصروا.. الله يرضى عنهم".

المصدر / فلسطين أون لاين