عملية اختراق هائلة.. تفاصيل جديدة مثيرة تتكشف عن نفق جلبوع

...

كشفت صحيفة عبرية أن الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن "جلبوع" الأسبوع الماضي قاموا بحفر نفق حريتهم بواسطة صحون تم حد أطرافها وألصق بها أيدي قلايات.

وأشارت صحيفة "هآرتس" العبرية إلى أنه تبين في التحقيقات الأخيرة أن الأسرى الستة كانوا يتخلصون من الرمال عبر الصرف الصحي، والقمامة، لافتةً إلى أن حفر النفق بدأ في شهر أكتوبر عام 2020.

وفي فشلٍ استخباري جديد لفتت الصحيفة إلى أنه كان يعلم بأمر حفر النفق ما يقارب 11 أسيرًا بحسب ما تبين بعد أن قام جهاز الشاباك بالتحقيق مع 5 أسرى ممن تواجدوا بذات القسم.

وأوضحت الصحيفة أن أحد الأسرى كان من المفترض أن يتحرر مع المجموعة وأنه تراجع في الساعات الأخيرة بسبب اقتراب الإفراج عنه، وانضم مكانه إلى المجموعة الأسير أيهم الكممجي الذي كان في غرفة رقم 14 وانتقل إلى الغرفة التي يوجد بها النفق قبل أيام كما زكريا الزبيدي.

وتواصل الأجهزة الأمنية التابعة للاحتلال البحث بشكل حثيث ومكثف في الداخل المحتل، وعند قرى قريبة منها في محافظة جنين، عن الأسيرين المتبقييْن من الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع، وهما أيهم الكَمَمْجي ومناضل انفيعات.

وكانت قوات أمن الاحتلال اعتقلت فجر السبت الماضي الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة، وذلك بعد ساعات من اعتقال محمود عارضة ويعقوب قدري.

 

المصدر / فلسطين أون لاين