مساء اليوم.. دعوات للنفير والتظاهر بالضفة نصرة وإسنادًا للأسرى

...
صورة أرشيفية

انطلقت دعوات وفعاليات شبابية للنفير والتظاهر في مراكز مدن ومحافظات الضفة الغربية مع التوجه لنقاط التماس، اليوم الخميس، إسنادًا ونصرة للأسرى في سجون الاحتلال ودعمًا لأبطال عملية سجن جلبوع.

ودعت الفعاليات الشبابية إلى التواجد اليوم في مراكز المدن على دوار المنارة في رام الله، وعلى دوار ابن رشد في الخليل، وعلى المدخل الشمالي لبيت لحم، وعلى المدخل الشمالي في قلقيلية.

وتستبق هذه الدعوات، دعوات أخى مماثلة للخروج بـ"جمعة الحرية" غداً، لتحقيق الهدف ذاته، وهو نصرة الأسرى الستة الذين تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي - سجن جلبوع شمالاً- فجر يوم الاثنين الماضي.

وشهدت عدة مناطق في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة أمس الأربعاء العشرات من المسيرات وعمليات المقاومة التي استهدفت قوات الاحتلال والمستوطنين ضمن الفعاليات المساندة للأسرى.

 وحسب الإحصائيات فقد نفذ ثوار الضفة أكثر من 70 عملا مقاوما شملت إطلاق نار وإلقاء أكواع متفجرة وزجاجات حارقة وإلقاء حجارة وتحطيم مركبات عسكرية حافلات للمستوطنين إلى جانب حرق حواجز.

وتشهد فلسطين المحتلة حالة من الغضب العارم مع تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الأسرى في السجون وتحذيرات القوى الوطنية وفصائل المقاومة من مساس الاحتلال بالأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم فجر الاثنين من سجن جلبوع.

وكانت قد اقتحمت قوات القمع (الإسرائيلية)، أمس الأربعاء، عدة أقسام بسجن النقب واعتدت على الأسرى المتواجدين فيه.

وأشعل أسرى قسم 6 في سجن النقب، النار في 11 غرفة، فيما تم إحراق قسمي 5 و4 في سجن "رامون"، رداً على الهجمة الشرسة التي تستهدف الأسرى.

وتستمر الإجراءات العقابية والقمعية بحق الأسرى لليوم الرابع على التوالي، وذلك بعد تمكن الأسرى الستة من انتزاع حريتهم.

ببدوها، حيّت "حماس" صمود الأسرى وثباتهم، ومن خلفهم الشعب الفلسطيني المقاوم في مواجهة إجراءات إدارة السجون وانتهاكاتها بحقهم.

ودعت "حماس" أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله ومكوناته إلى القيام بواجبهم تجاه الأبطال الستة وحمايتهم بكل قوة، والعمل على تعزيز صمود الأسرى وعوائلهم، والوقوف إلى جانبهم.

وطالبت بتشكيل أوسع حالة استنفار ومشاركة شعبية ورسمية ومؤسساتية وفصائلية في كل الفعاليات والأنشطة الميدانية والسياسية والشعبية المساندة لهم، ومواصلة المشوار الجهادي والمقاوم لإنهاء معاناتهم، ووضع حد لانتهاكات الاحتلال بحقهم.

المصدر / فلسطين أون لاين