" الميزان" يستنكر استخدام الاحتلال القوة المفرطة ضد المتظاهرين في غزة

...

استنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان استخدام قوات الاحتلال القوة المفرطة في تعاملها مع المدنيين من الأطفال والشبان المشاركين في التظاهرة السلمية التي نظمت مساء أمس السبت قرب منطقة ملكة شرق مدينة غزة، مطالباً المجتمع الدولي بضرورة التدخل.

وأوضح المركز في بيان له، أنه بحسب المعلومات الميدانية التي جمعها باحثوه، فقد فتحت قوات الاحتلال المتمركزة بالقرب من السياج الشرقي الفاصل شرق محافظة غزة شرق القطاع، عند الساعة 17:30 من يوم السبت الموافق21/08/2021، نيران أسلحتها الرشاشة.

وأكد أنها أطلقت عدداً من قنابل الغاز المسيل للدموع، تجاه المواطنين الفلسطينيين الذين تجمهروا بالقرب السياج الشرقي الفاصل في إطار إحياء الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى.

وأدى إطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع إلى إصابة 41 مواطناً من بينهم 24 طفلاً، والصحافي عاصم شحادة (35 عاماً) من سكان مدينة غزة يعمل مصوراً للوكالة الوطنية للإعلام، وقد أصيب بشظايا عيار ناري في الوجه، في حين وصفت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء في مدينة غزة إصابة اثنين بالحرجة.

وأكد المركز الحقوقي أن عملية إطلاق النار تجاه المتظاهرين استمرت حتى الساعة 19:00 من مساء اليوم نفسه.

واستنكر بشدة استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة والمميتة بحق المدنيين الفلسطينيين المحميين بموجب قواعد القانون الدولي.

كما أكد أن استهداف المدنيين بالرصاص الحي وإيقاع الإصابات في صفوفهم، دون أن يشكلوا تهديداً أو خطراً على حياة أفراد القوات المحتلة أو أمنهم وسلامتهم، يشكل انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، تستوجب المساءلة والمحاسبة.

وأعاد التأكيد على الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، مجدداً مطالبته المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا سيما قطاع غزة، والعمل على إنهاء حصار غزة فوراً، إضافة إلى إعمال مبدأ المحاسبة الذي شكل غيابه تشجيعاً لقوات الاحتلال على قتل المدنيين وتدمير ممتلكاتهم، والتحلل من القيود والالتزامات التي يفرضها القانون الدولي على سلطات الاحتلال.

وأردف "بل إن غياب المساءلة والمحاسبة شجع تلك القوات على المضي قدماً في انتهاكاتها الجسيمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

المصدر / فلسطين أون لاين