صحيفة عبرية: الحرائق في القدس تم اشعالها بشكل متعمد

...

قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، إن صور الأقمار الصناعية لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أظهرت أن الحرائق في القدس -الأسبوع الجاري- تم إشعالها بشكل متعمد في ثلاث نقاط بالتوازي.

وبحسب ما نشرت "يديعوت" على موقعها الإلكتروني، الخميس، فإن الحريق اندلع حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر من يوم الأحد الماضي في ثلاثة مراكز بالتزامن، وهي: قرب مستوطنة "بيت مئير"، وقرب "شويفا"، وقرب "رمات رزيل" و"جفعات يعاريم".

ورغم أن صور الحرائق -تُضيف "يديعوت"- لم تُلتقط فور اندلاعها، بل بعد مرور بعض الوقت لحين وصول القمر الصناعي، إلا أن الصور أظهرت أن الحرائق اندلعت في ثلاث مناطق بدون جود خط حريق يربطها. يقول الباحث في أمن المعلومات أميتاي دان، إن المسافة بين كل منطقة والثانية حوالي أربعة كم.

وأشارت "يديعوت" إلى أن دائرة الإطفاء في شرطة الاحتلال بالقدس شكلت فريقًا خاصًا للتحقيق في الحريق، والتقييم لديها يُعزز أن الحريق اندلع بفعل فاعل، إما عن قصد أو عن طريق الإهمال. واستبعدت دائرة الإطفاء وكذلك الباحث دان أن يكون الإهمال هو السبب، فقال دان إن أدوات الاستشعار أظهرت أن فرضية الإهمال ضعيفة إلى درجة الصفر.

أما دائرة الإطفاء، فقالت إن المنطقة القريبة من مستوطنة "بيت مئير" شديدة الانحدار ومن غير المرجح أن يأخذ المتنزهون استراحة هناك ويشعلون النار لصناعة القهوة أو الشواء. كما أن هذه المنطقة لا يمر بها المسافرون أو المركبات.

المنطقة شديدة الانحدار لا يمكن إشعال النار فيها للشواء أو صناعة القهوة، ولا يقصدها المتنزهون

وتنوي شرطة الاحتلال استخدام التكنولوجيا لتحديد هوية أصحاب الهواتف الذكية الذين كانوا في مراكز اندلاع الحرائق لحظة اندلاعها.

واستمرَّ الحريق 52 ساعة قبل أن يتم الإعلان عن السيطرة عليه، بمساعدة فرق إطفاء إسرائيلية وأمريكية ومن دول أخرى، إضافة إلى فرق إطفاء فلسطينية.

وقدرت "هيئة الطبيعة والمتنزهات" الإسرائيلية، أن الحريق التهم مساحة شاسعة تبلغ 25 ألف دونم من الأشجار، لتتحول المناظر الخضراء في المنطقة إلى الرمادي والأسود. وتُشير التقديرات إلى أن هذه المنطقة ستحتاج عدة سنوات قبل العودة إلى طبيعتها.

المصدر / فلسطين أون لاين