الأردن: الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى تقود لحرب دينية وتجر العالم لعدم الاستقرار

...
صورة أرشيفية

أكد أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان، أن مسلسل الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية والمسيحية يستمر في خطوة ممنهجة لزج المنطقة في حرب دينية تجر العالم الى حالة من عدم الاستقرار لا يمكن التنبؤ بنتائجها.

وقال كنعان لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم السبت: إن " جماعات الهيكل المزعوم والتي يزيد عددها عن 80 منظمة صهيونية متطرفة تنشط في الدعوة لاقتحام المسجد الأقصى المبارك فيما يسمى زيفًا ذكرى خراب الهيكل".

وأضاف أن ذلك يحدث أمام مرأى العالم ومنظماته الشرعية وأمام العالم الديمقراطي الذي ينادي إلى حرية العبادة والمعتقد في مناخ سلمي لا يسمح به في التعدي على مقدسات الآخرين وأماكن عبادتهم.

وأوضح أن اللجنة، وهي ترصد أخبار وواقع مدينة القدس، تتابع بقلق كبير الدعوات الإسرائيلية الاستيطانية الاستفزازية لاقتحام الأقصى بحجة إقامة الأعياد التي خرجت عن مضمونها الانساني والروحي الحقيقي والذي يفترض به أن يدعو للسلام والرحمة.

وأشار إلى أن اللجنة تكرر دعوتها للعالم ومنظماته بسرعة التحرك في أداء واجبها القانوني والأخلاقي والعمل على إنهاء الاحتلال فورًا، ومحاسبة "إسرائيل" ومعاقبتها لرفضها تطبيق الشرعية والإرادة الدولية المطالبة بالسلام.

وحذرت اللجنة الاحتلال الإسرائيلي من السماح للمستوطنين ومنظماتهم المتطرفة من اقتحام الأقصى، لأنه سيزيد من ثورة الغضب، وسيدفع أهلنا المرابطين في القدس وفلسطين إلى الوقوف للدفاع عن هويتهم ومقدساتهم لمنع هذا الاقتحام الوحشي على قدسنا وأقصانا ومقدساتنا.