نائب بريطانية تطالب بتجريم الإساءة للنبي الكريم محمد

...
صورة أرشيفية

نجحت البرلمانية البريطانية المسلمة ناز شاه في إثارة موضوع السخرية من الإسلام والنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في البرلمان البريطاني، وذلك خلال جلسة مناقشة مشروع قانون جديد، يشدد العقوبات على من يعتدي على تماثيل الرموز الوطنية البريطانية، على خلفية انتشار هذه الظاهرة في عدد من المدن بالمملكة المتحدة.

وجذبت كلمة النائبة عن حزب العمال الكثير من الانتباه، بالنظر إلى مضمونها القوي وطرحها غير المسبوق، المطالب بوضع الإساءة للرموز الدينية -وفي مقدمتها النبي محمد عليه الصلاة والسلام- في خانة الإساءة للرموز التي يجب عدم السخرية منها أو الإساءة لها.

ويأتي هذا المقترح في سياق جدل متزايد في بريطانيا، بعد عرض أستاذ رسوم كرتونية للنبي محمد على التلاميذ، مما أدى لاحتجاج أولياء الأمور، لتقدم بعدها المدرسة في منطقة باتلي اعتذارا عن هذا "الخطأ غير المقصود"، لكن الجدل لم يغلق حتى الآن، مما دفع النائبة ناز شاه لطرحه ولأول مرة في البرلمان.

وناز شاه تعتبر من متحدثي الصف الأول في حزب العمال، وتشغل منصب وزيرة الاندماج بين المجتمعات، كما عرفت بمواقفها القوية.

وسألت زملاءها في البرلمان عن مشاعر المسلمين، وضرورة احترام ارتباطهم بالنبي محمد عليه السلام، وما يمثله النبي من قيم وأهمية في حياة كل مسلم، متحدثة عن خلفيتها المسلمة "باعتباري مسلمة والملايين من المسلمين في هذه البلاد وربع سكان العالم من المسلمين، فإنه في كل يوم ومع كل نفس ليس هناك من شخص نقدره ونحيي سيرته مثل حبيبنا النبي محمد".

وذهبت ناز شاه -التي تعمل أيضا أستاذة جامعية- إلى الاقتباس من الكاتب المسرحي الشهير جورج برنارد شو، الذي قال عن النبي عليه السلام: "لقد كان إلى حد بعيد الرجل الأكثر روعة الذي وطئت قدماه هذه الأرض".

المصدر / لندن/ الجزيرة نت