بعد عيد الأضحى المبارك

في غزة.. استعدادات لإطلاق مخيمات "القدس 2021" للشباب والأطفال

...
غزة/ صفاء عاشور:

فلسطين والقدس والترفيه والتفريغ النفسي هي أبرز عناوين المخيمات الصيفية التي تنظم في قطاع غزة وتستهدف الشباب والأطفال، ومنها مخيمات "القدس 2021" التي تعتزم الهيئة العامة للشباب والثقافة إطلاقها بعد عيد الأضحى المبارك، الذي يحل في 20 يوليو/ تموز الجاري.

رئيس الهيئة العامة للشباب والثقافة أحمد محيسن، يؤكد أن عقد المخيمات الصيفية ضروري ومهم لما لها من تأثير كبير على الشباب الفلسطيني في قطاع غزة، موضحا أنها من أهم صور التفريغ النفسي للشباب خاصة بعد العدوان على قطاع غزة في مايو/ أيار الماضي.

في حديث مع صحيفة فلسطين، يقول محيسن: "هذه المخيمات تهدف إلى تعزيز الجانب الوطني والديني والانتماء للوطن في كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية خاصة قضية القدس التي سمي المخيم باسمها"، لافتاً إلى أنه سيُنفذ 85 مخيمًا موزعة على كل محافظات قطاع غزة تحت شعار "مخيمات القدس 2021"، وهي تحمل القضية الرئيسة لفلسطين ولكل الأمة العربية والإسلامية.

ويقول محيسن: "حرصنا على الربط بين المخيمات ومدينة القدس المحتلة تأكيدًا لمكانة وقيمة المدينة المقدسة في أفئدة أبناء الشعب الفلسطيني، ودعمًا للصمود الأسطوري للمقدسيين أمام جرائم الاحتلال الإسرائيلي والوقوف والاستبسال ضد محاولات تهويد المدينة ومقدساتها وتغيير معالمها العربية والإسلامية، وتدنيس المسجد الأقصى".

ويضيف: "إن مخيمات الهيئة تختلف عن غيرها من المخيمات فهي تخصصية وأكثر نوعية وتميزاً".

ويبين أن البرامج التي ستعرض في المخيم ستصب في دعم القضية الفلسطينية وستعزز من نصر القدس الذي حققته المقاومة في معركة "سيف القدس" التي واجهت بها العدوان على قطاع غزة.

ويشير محيسن إلى أن الفئات المشاركة في المخيم تبدأ من مرحلة الطفولة ثم الطلائع ويليهم الشباب، كما أن هناك مخيمات ستكون تابعة لمؤسسات ثقافية وللكشافة الفلسطينية وذوي الإعاقة، منبهاً إلى أن من ضمن مخيمات القدس سيكون هناك 10 شركاء لإقامة مخيمات متخصصة ومتنوعة، برعاية وتمويل الهيئة بقيمة 50 ألف دولار.

ويوضح أن المخيمات ستكون عبارة عن تدريب وإعداد الشباب ليكونوا قادة على قدر عالٍ من المسؤولية، إلى جانب عرض قضايا الشباب ببساطة لا تخلو من الترفيه والتخفيف من الوضع النفسي".

ويذكر محيسن أن الهيئة افتتحت التسجيل واستقبال طلبات المراكز والمؤسسات الراغبة بالمشاركة في مخيمات القدس 2021، التي تستهدف شرائح الشباب والأطفال والطلائع من النوعين.

ويفيد بأن المخيمات ستبدأ من بعد عيد الأضحى المبارك وسيستفيد منها ما يقرب من خمسة آلاف مشارك من أنحاء القطاع كافة، وستكون مدة كل مخيم من خمسة إلى سبعة أيام كحد أقصى.

وبين 8-21 يونيو/ حزيران الماضي أطلقت وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة مخيمات "القدس في العيون" للترفيه والدعم النفسي لطلبة المدارس لصفوف المرحلة الأساسية من 1-6، وتضمن المشروع 239 مدرسة في كل مديريات، واستهدف 120000 طالباً وطالبة.

وتمثل المخيمات الصيفية متنفسًا للمشاركين وفرصة لتنمية المواهب واكتشاف الإبداعات، وتتيح متسعًا لقطاع الطفولة لاستثمار الإجازة الصيفية في برامج مفيدة ومميزة.