الشرطة توقف المشتبه به بمقتل المواطن "العرعير"

...

كشف مدير شرطة محافظة غزة العميد جمال الديب، عن توقيف الشرطة للمشتبه به بمقتل المواطن "عاصم العرعير"، خلال الشجار العائلي الذي اندلع مساء أمس الثلاثاء بحي الشجاعية شرقي محافظة غزة.
وقال العميد الديب، في تصريح له، إن الشرطة ألقت القبض على عشرة أشخاص من المتورطين في الشجار، كما تمت مصادرة ثلاث قطع سلاح استخدمت في الشجار.
وأوضح الديب أن من بين قطع السلاح، تمت مصادرة المسدس الذي استخدم في إطلاق النار تجاه القتيل "العرعير"، ويجري حالياً مضاهاة ومطابقة البصمات والفوارغ لدى الأدلة الجنائية والطب الشرعي.
وكان المتحدث باسم الشرطة، العقيد أيمن البطنيجي، أعلن في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، سيطرة الشرطة على شجار وقع بين عائلتي "العرعير" و"شمالي" بحي الشجاعية، أدرى لوقوع قتيل.
وحول أصول الشجار، أوضح العميد "الديب" أنها تعود لشجار سابق قبل قرابة شهر بين أشبال من العائلتين الجارتين بحي الشجاعية، تم على إثره توقيف شخصين.
وأشار إلى تجدّد الشجار بين الطرفين مساء أمس، باستخدام السلاح الناري والمفرقعات اليدوية محلية الصنع.
وأكد أن قوات من الشرطة توجهت فوراً إلى المكان وتم بسط السيطرة بشكل كامل وإنهاء الشجار، وفتح تحقيق عاجل.
وأضاف: "خلال ساعات قليلة جرى إلقاء القبض على عشرة أشخاص بمن فيهم المشتبه به بإطلاق النار على القتيل "العرعير"، وقد تم استجوابه من قبل النيابة العامة واعترف بإطلاقه النار تجاه المغدور من مسدس، ويجري حالياً اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه".
وتابع: "تواصل الأجهزة الشرطية عملها من أجل توقيف وضبط كل من له علاقة بالحادث، سواء الأشخاص المتورطين، أو السلاح المستخدم"، لافتاً إلى قوة من الشرطة لا زالت متواجدة في مكان الحادث لمنع تجدد الإشكالية.
وأكد العميد الديب أن قيادة الشرطة تُواصل متابعتها للحادث، وتقوم بالمعالجات اللازمة مع كلا العائلتين من أجل إنفاذ القانون ومعاقبة المتسببين في هذا الحادث الأليم.
وقدّم "الديب" التعازي لآل القتيل المغدور، مؤكداً على الجميع بالالتزام بأعلى درجات ضبط النفس، والالتزام بالقانون والنظام العام.
وشدد مدير شرطة محافظة غزة، أن الشرطة لن تسمح لأحد بالمساس بحالة الأمن والاستقرار، وستتخذ كل ما يلزم من إجراءات بهذا الخصوص.

المصدر / فلسطين أون لاين