هل روج علي جمعة مفتي مصر السابق لخبر كاذب؟

...
علي جمعة مفتي مصر السابق (أرشيف)

تستمر أخبار كاذبة مرتبطة بفيروس كورونا بالانتشار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من بينها نظرية تقول إن "تكنولوجيا 5G الجيل الخامس" تساعد على نقله.

لذا، فقد أثار علي جمعة، مفتي مصر السابق، جدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عندما تحدث في برنامج تلفزيوني عن إمكانية نقل فيروس كورونا عبر شبكات اتصال الجيل الخامس.

وقد أكدت منظمة الصحة العالمية أن الفيروسات "لا تستطيع الانتقال عبر موجات الراديو أو شبكات الهواتف المحمولة" كما أضافت أن "مرض كوفيد19 ينتشر في العديد من البلدان التي لا توجد فيها شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة".

شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة لا تساهم في انتشار مرض #كوفيد_19.

لا تستطيع الفيروسات الانتقال عبر موجات الراديو أو شبكات الهواتف المحمولة. ينتشر مرض كوفيد-19 في العديد من البلدان التي لا توجد فيها شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة.

وكان الدكتور علي جمعة قد قال خلال تصريحه التلفزيوني إن "إطلاق مئات آلاف الأقمار الصناعية لبدء العمل في شبكات الجيل الخامس قد هيأ الأجواء لتفشي الفيروس لأنه غيّر من كهرومغناطيسية الأرض".

وقد أضاف موقع فيسبوك تحذيرا على الفيديو وصنفه بأنه "يروج لخبر زائف".

كما أضاف مع التحذير رابطا لمنصة "فتبينوا"، التي استخدمها فيسبوك للتثبت من صحة ما جاء في الفيديو.

وبحسب موقع "فتبينوا" لمكافحة الأخبار الكاذبة، فإن أساس نظرية شبكات الجيل الخامس عارية عن الصحة تماما "لأن تقنيات الاتصالات المحمولة لا تستخدم الأقمار الصناعية في نقل البيانات أصلا، بل تستخدم كابلات الألياف الضوئية لأنها أكثر كفاءةً وأعلى سرعةً وأقل تكلفةً".

وأضافت أيضا أن "عدد الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض لا يتجاوز 2500 قمر بمختلف استخداماتها"، على عكس ما قاله جمعة.

وكان فيسبوك قد أطلق شراكة مع مجموعة منصات مستقلة متخصصة في التحقق من صحة الأخبار باللغة العربية، للحد من انتشار الشائعات والأخبار الكاذبة وغير الدقيقة، خاصة في ظل تفشي المعلومات المغلوطة المتعلقة بجائحة كورونا.

وسبق أن أدلى اللبناني مايك فغالي بتصريحات مشابهة عبر لقاء تلفزيوني، مشبهاً "انتشار فيروس كورونا بالإنفلونزا الإسبانية عام 1918 التي تزامنت مع انطلاق خدمات الراديو وغيرت من كهرباء الكرة الأرضية".

كيف بدأت النظرية؟ وماذا تتضمن؟

يبدو أنّ تلك النظريات ظهرت للمرة الأولى عبر موقع فيسبوك في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، مع اكتشاف أولى حالات العدوى بالفيروس في الولايات المتحدة.

وينقسم أنصار هذه النظريات إلى معسكرين، يتبنى كل منهما تفسيرا:

موجات الجيل الخامس بوسعها أن تثبط جهاز المناعة، مما يجعل الأشخاص أكثر عرضةً للإصابة بالفيروس

الفيروس يمكن أن ينتقل على نحو ما من خلال استخدام تقنية الجيل الخامس

لكن العلماء في جامعات أوروبية وفي منظمة الصحة العالمية يقولون إن الفكرتين مغلوطتين.

وقد شهدت عدة دول أوروبية، منها هولندا وبريطانيا، اعتداءات على أبراج شبكات الإنترنت والهواتف اللاسلكية.

وانتشرت مقاطع مصورة عبر الإنترنت تظهر عمليات حرق وتخريب لأبراج 5G.

وتفاعل مغردون عرب مع نظريات الجيل الخامس منددين بأعمال التخريب التي تحصل في مدن أوروبية، ومتمنيين أن يكون المواطن العربي "أكثر وعياً".

كما وصف مغردون النظرية بالـ "هيستيريا"، وقال "فادي" إننا "بحاجة العقل أكثر من احتياجنا للقاح يهزم الفيروس".

المصدر / وكالات