بذكرى الانتفاضة .. حماس تدعو للالتقاء على أساس الثوابت الوطنية

...
صورة أرشيفية
غزة - فلسطين أون لاين:

دعت حركة المقاومة الإسلامية حماس، الكل الفلسطيني للالتقاء على أساس الثوابت والمصالح الوطنية، مجددة موافقتها على المبادرة الوطنية التي قدمتها الفصائل الفلسطينية لرأب الصدع وتوحيد الصف الفلسطيني.

وقالت الحركة في بيان صحفي ،السبت، بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لاندلاع "انتفاضة الأقصى:" إن المقاومة حقّ مشروع كفلته الشرائع السماوية والأعراف والقوانين الدولية، وإن الكفاح المسلح وهو خيارٌ استراتيجيٌ لحماية القضية الفلسطينية واسترداد الحقوق الوطنية".

وجددت الحركة تأكيدها على الدعم الكامل لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، ووقوفها إلى جانب الحشود الثائرة والجماهير العازمة على كسر الحصار وتثبيت حق العودة، وهي تخرج في ذكرى انتفاضة الأقصى في (جمعة الأقصى والأسرى)، يوم أمس.

وفي سياق متصل، أكدت حماس رفضها لصفقة القرن، متعهدة بالتصدي لها بكل الوسائل مهما كانت التضحيات.

وعدّت الحركة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي خطر شديد يحدق بالقضية والحقوق الفلسطينية، داعية الشوب العربية إلى الضغط على حكامها لوقفه فوراً.

واستشهدت بتاريخ (28 أيلول 2000) الذي شهد انطلاق شرارة الانتفاضة، وقالت:" إن هذا التاريخ يدل على ثبات الحق ورسوخ الوعي الثوري وثقافة المقاومة في وجدان الفلسطينيين الذين هبوا من أراضي (67) و(48) لنصرة الأقصى" ، مشيرةً إلى أن الأسباب التي أدت إلى اندلاع انتفاضة الأقصى ما زالت قائمة وتتفاقم بسبب الدعم الأمريكي لجرائم الاحتلال وانتهاكاته.

وثمنت الحركة صمود المقدسيين والمرابطين وتمسكهم بحقوقهم والتفاف حول المقاومة، وتعاهدهم على المضي بهذا الطريق دفاعاً عن القدس والأقصى، مهيبةً بالفلسطينيين للاستمرار في شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى والدفاع عنه.