​هدم منزل في بلدة عارة المحتلة واعتقال 3 فلسطينيين

وزير إسرائيلي و30 مستوطنًا يقتحمون الأقصى وآخرون يرشقون المواطنين بالحجارة

...
محافظات/ فلسطين:

اقتحم وزير إسرائيلي وعشرات المستوطنين، اليوم، المسجد الأقصى المبارك. وبينما رشق مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة شمال شرق رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال عدة منازل في جنين، وأجبرت فلسطينية على هدم منزلها في بلدة عارة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

واقتحم وزير الزراعة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي أوري ارئيل، برفقة مجموعة من المستوطنين، صباح اليوم، باحات المسجد الأقصى، وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر مقدسية، بأن "ارئيل" و30 مستوطنًا اقتحموا الأقصى منذ ساعات الصباح، ونفذوا جولة استفزازية في باحاته.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًّا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية، في حين تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية، في محاولة لتقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا.

في الإطار نفسه اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة منازل في بلدة زبوبا واستجوبت ساكنيها.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت زبوبا ودهمت عدة منازل، وأوقفت مركبات المواطنين على الشارع الرئيس وفتشتها ودققت في هويات راكبيها واستجوبت عددًا من المواطنين.

وأضافت المصادر ذاتها أن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال والشبان، وأطلق الجنود خلالها قنابل الصوت والأعيرة المعدنية، دون أن يبلغ عن اعتقالات أو إصابات

من جانب آخر رشق مستوطنون، اليوم، مركبات المواطنين بالحجارة قرب مستوطنة "كوخاف هاشاخر"، المقامة على أراضي قرية المغير شمال شرق رام الله، ما أدى إلى تحطيم عدد منها.

وأفاد شهود عيان بأن مركبة تعود للمواطن رفيق سليم أبو عليا، وهو من قرية المغير من بين تلك المركبات.

في حين أجبرت قوات شرطة الاحتلال عائلة فلسطينية في بلدة أم الفحم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 على هدم منزلها.

وأجبرت شرطة الاحتلال عائلة جولاني من بلدة عارة على هدم منزلها بشكل ذاتي، في أعقاب قرار المحكمة برد استئناف العائلة بإلغاء أمر الهدم.

وذكرت صاحبة المنزل، دالية جبر جولاني، وهي أم لأربعة أولاد، أنها "اضطرت لهدم منزلها ذاتيًّا بعد تعرضها لضغوطات داخلية وخارجية، وعقب رد المحكمة طلب العائلة بتجميد أمر الهدم".

وأشارت إلى أنها "أقدمت على هدم المنزل خشية من إلزامها بدفع تكاليف الهدم وقوات الشرطة التي سترافق الجرافات".

وقالت جولاني: إن "عائلتها باتت مشردة وتبحث عن منزل للإيجار لإيواء زوجها وأولادها، رغم أننا قمنا بشراء قطعة الأرض وبناء المنزل بعدما عشنا في منازل مستأجرة على مدار سنوات طويلة".

وعلى صعيد الاعتقالات اليومية، اعتقلت قوات جيش الاحتلال فلسطينيين اثنين، أحدهما محاضرة في جامعة بيرزيت.

واعتقلت قوات الاحتلال المحاضرة في كلية الإعلام بجامعة بيرزيت د. وداد البرغوثي، من بلدة كوبر شمال غرب رام الله، عقب اقتحام منزلها وتفتيشه.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت أمس، نجل البرغوثي الشاب كرمل في أثناء عودته من مدينة الخليل، كما اعتقل نجلها الثاني قسام قبل أسبوع.

وأوضحت هيئة الأسرى والمحررين، أن قوات الاحتلال وخلال عملية الاعتقال حطمت مقتنيات المنزل، وأفلتت أحد كلابها البوليسية تجاه رب الأسرة عبد الكريم راجح الريماوي، ما تسبب بنهش قدمه، وإصابته بجروح وخدوش كبيرة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال في بلدة كوبر منزل الأسير المحرر عمر البرغوثي والد الشهيد صالح والأسير عاصم، وفتشته.

وفي الخليل اعتقلت قوات الاحتلال الفتى عزيز حبيب أولاد عيسى، من مخيم العروب شمال المدينة، بعد أن فتشت منزله وعبثت بمحتوياته.

كما دهمت قوات الاحتلال منزل المواطن رامي الترك، في بلدة الخليل القديمة وسلمته بلاغًا لمراجعة مخابراتها.