​حماس تفتتح مؤتمرها الوطني نصرة للقدس والأقصى

...
غزة/ نور الدين صالح:

افتتحت دائرة شؤون القدس في حركة المقاومة الإسلامية حماس، صباح اليوم الإثنين، المؤتمر الوطني نصرة للقدس والأقصى.

وحضر المؤتمر في فندق الكومودور غرب مدينة غزة، نواب المجلس التشريعي، وشخصيات فصائلية ووطنية، ووجهاء ومخاتير.

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر تزامنا مع ذكرى مرور 50 عاما على جريمة إحراق المسجد الأقصى.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد الجماصي، خلال كلمته، أن المسجد الأقصى سيبقى قبلة المسلمين الأولى والوطنية الجامعة، وستبقى القدس عاصمة الدولة الفلسطينية ولا تقبل القسمة على اثنين.

وجدد الجماصي رفضه لكل محاولات تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها "صفقة القرن" و "مؤتمر البحرين"، قائلاً: "سنبقى موحدين في مواجهة كل المشاريع التي تمس الأقصى وعروبة القدس".

وشدد على أن خيار المقاومة هو الكفيل باسترداد القدس من الاحتلال، مطالبا السلطة بوقف التنسيق الأمني والتحلل من أوسلو وإطلاق المقاومة وإعلانها ثورة نصرة للقدس.

ودعا القيادي في حماس إلى تبني رؤية استراتيجية وطنية تسهم في حراك فلسطيني فاعل، يتزامن معه حراك دولي وعربي نصرة للقضية الفلسطينية.

من جهته، أكد رئيس دائرة القدس في حركة حماس د. أحمد أبو حلبية، أن الاحتلال فشل ويفشل دائما في تنفيذ المخططات لتهويد الأقصى والمدينة المقدسة وطمس المعالم والآثار الإسلامية والمسيحية.

وطالب أبو حلبية السلطة الفلسطينية بدعم صمود المقدسيين في وجه جرائم الاحتلال، ووقف التنسيق الأمني ورفع يدها عن ملاحقة المقاومة للقيام بدورهم.

كما طالب الفصائل الفلسطينية بتفعيل المقاومة بكل أشكالها وخاصة المسلحة، نصرة للقدس والمسجد الأقصى.

ودعا أبو حلبية الأمتين العربية والإسلامية إلى دعم المدينة المقدسة مادياً ومعنوياً وإعلامياً.

من جهته، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، إن الاحتلال يستغل الانشغال العربي والإسلامي للانقضاض على المسجد الأقصى.

وشدد البطش خلال كلمة الفصائل الفلسطينية على أن الاحتلال لا يفرق بين مكونات الأمة ويستهدف كل عنوان يُمكن أن يشكّل عليه خطر.