فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

سرطان الأمعاء يفقده الوعي 5 مرات يوميًّا

الأسير "أبو دياك" يصارع الموت البطيء في سجن "الرملة"

...
غزة - إسماعيل الغول:

تتعمد إدارة سجون الاحتلال زيادة معاناة الأسرى داخل سجونها بوسائل عديدة، سياسة الاهمال الطبي إحداها، فيما بات العشرات منهم عرضة للوفاة إثر إصابتهم بأمراض مزمنة لا يجدون خلاصًا منها سوى مسكنات لا تجدي نفعًا.

وتفيد بيانات نشرتها مراكز مختصة بشؤون الأسرى بوجود نحو 700 أسير يعانون من أمراض مزمنة وبحاجة إلى علاج ومتابعة صحية حثيثة، منهم 24 أسيرا مصابون بالسرطان.

وأوضح مركز أسرى فلسطين للدراسات، أمس، أن أخطر حالات الأسرى المصابين بالسرطان هو الأسير سامي عاهد أبو دياك (36 عامًا) من مدينة جنين، والمعتقل منذ 16 عامًا، ويقضى حكمًا بالسجن المؤبد، ويعاني من مرض السرطان في الأمعاء وحالته الصحية خطيرة جدًا.

ويقول والده: إن "سامي" يتعرض لجريمة قتل بطئ، يصارع الموت في سجون الاحتلال وحياته مهددة بالخطر الشديد، ومن المتوقع استشهاده في أي لحظة، مشيرًا إلى أن وزنه انخفض لأقل من النصف، وأن سلطات الاحتلال تواجه وضعه الصحي باستهتار ولامبالاة كبيرين.

وتساءل في حديث لـصحيفة "فلسطين"، عن سبب رفض سلطات الاحتلال الإفراج عن ابنه في الوقت الذي ترفض فيه كذلك علاجه داخل السجون.

ويشير إلى أن "سامي" يواجه الموت خمس مرات في اليوم بسبب تكرار فقدانه للوعي، وتبقيه إدارة سجون الاحتلال في عيادة الرملة غير المؤهلة لعلاج المرضي أساسًا.

وذكر أبو دياك أن سلطات الاحتلال تمنعه من زيارة "سامي" منذ ما يزيد عن شهر، محملا إياه المسؤولية عن حياة ولده.

ويوضح أن التحاليل الطبية كشفت إصابة "سامي" بالسرطان منذ أكثر من ثلاثة أعوام، لافتًا إلى تعرضه قبل ذلك لخطأ طبي بعد عملية جراحية لاستئصال جزء من أمعائه عام 2015 في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، أُصيب على إثرها بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، وخضع بعدها لثلاث عمليات جراحية أخرى.

ويناشد أبو دياك المؤسسات الحقوقية كافة بالتدخل لتأمين الإفراج عن "سامي"، من أجل العمل على علاجه قبل فقدانه للحياة.

وتفيد بيانات الأسرى والمحررين باستشهاد (215) أسيرًا داخل سجون الاحتلال منذ عام 1967.

طلبات مرفوضة

وتصف المتحدثة باسم مركز أسرى فلسطين في الضفة الغربية آمنة الطويل، الحالة الصحية للأسير "أبو دياك" بأنها الأكثر خطورة في سجون الاحتلال، مشيرة إلى تقديم طلبات عدة للإفراج عنه مبكراً قوبلت جميعها بالرفض.

وأكدت في حديث لصحيفة "فلسطين" أن الاحتلال رفض إدخال أطباء لعلاج "أبو دياك" داخل السجن أو علاجه داخل المستشفيات الخاصة على حسابه الشخصي.

ولفتت الطويل الى أن سياسة اللامبالاة والاستهتار التي تنتهجها إدارة سجون الاحتلال مع أوجاع الأسرى عمومًا والمرضى على وجه الخصوص هي من أوصلت "سامي" وغيره من أصحاب الأمراض المستعصية لهذه الحالة الخطيرة.

ويمثل الوضع الذي يعيشه سامي نموذجًا لعشرات الأسرى الذين أُغلقت ملفاتهم الطبية، لعدم توفر العلاج داخل السجون، رغم حاجتهم لأن يكونوا بين ذويهم؛ ليحظوا بالرعاية المناسبة، وفقاً للطويل، التي تلفت إلى أن الاحتلال يعطي بعض الأسرى ما يزيد عن 18 حبة مسكن من الألم يوميَّا لا توائم الحالة المرضية لكل أسير.

وتوضح أن حالة سامي واحدة من بين أكثر من (1800) أسير يعانون من أوجاع صحية من بينهم 700 من أصحاب الأمراض المزمنة، منهم 24 أسيرا مصابون بأخطر أنواع السرطان، و95 حالة مصابة بالإعاقة والشلل، وأخرى بالفشل الكلوي، والسكري، والأنيميا، وجميعهم يعالجون بالمسكنات ذاتها.

وتطالب الطويل المؤسسات العالمية الحقوقية بالوقوف عند مسؤولياتها حيال الانتهاكات الصحية التي تنفذها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى، واستخدام حاجتهم للعلاج كأداة للانتقام منهم.

وحتى نهاية عام 2018 ارتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 215 شهيدا، منهم 77 أسيرا استشهدوا بعد قرار بتصفيتهم وإعدامهم بعد الاعتقال، و72 استشهدوا نتيجة التعذيب، و61 استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي، وسبعة أسرى استشهدوا نتيجة إطلاق النار مباشرة عليهم من قبل جنود وحراس داخل السجون.