فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

خبير إسرائيلي: الموساد اغتال منذ نشأته آلاف الأشخاص

...
صورة تعبيرية
غزة- فلسطين أون لاين

خلص خبير إسرائيلي في كتابه "حرب الظل، (إسرائيل) وعمليات القتل السرية للموساد" إلى أن المخابرات الإسرائيلية اغتالت منذ نشأتها آلاف الأشخاص.

ونقلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية الصادرة اليوم السبت عن الصحفي رونين بيرغمان، قوله:" بشكل إجمالي نحن نتحدث عن ما لا يقل عن 3000 شخص، لم يكن بينهم فقط الأشخاص المستهدفون بل العديد من الأبرياء الذين تواجدوا في الوقت الخطأ في المكان الخطأ".

وبحسب بيرغمان، فقد "كانت هناك خلال الانتفاضة الثانية وحدها أيام صدر فيها أوامر بعمليات قتل مستهدفة لما يتراوح بين أربعة إلى خمسة أشخاص، وكانت في العادة بحق أعضاء في حركة المقاومة الإسلامية حماس".

وأوضح أنه تحدث في أبحاثه مع نحو 1000 شخص، بينهم ستة من الرؤساء السابقين للموساد وستة من رؤساء حكومات الاحتلال الإسرائيلية كإيهود باراك، وإيهود أولمرت ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو.

ورسميًا يسمى الموساد "معهد الاستطلاع والمهام الخاصة"، وتعرض في الماضي إلى انتقادات لطريقة عمله.

يذكر أن كتاب بيرغمان "حرب الظل، (إسرائيل) وعمليات القتل السرية للموساد" الذي تتحدث عنه "دير شبيغل"، سيبدأ طرحه في الأسواق اعتبارًا من يوم الاثنين المقبل.

ويحكي الكتاب على نطاق زمني واسع، تطور جهاز الاستخبارات الإسرائيلية حتى خريف 2017، وخلال ذلك يتحدث بيرجمان عن مهام الموساد وعمليات صنع القرار السياسي وراءها.