فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

حكاية صحفي لفظ أنفاسه الأخيرة أمام طفله

تقرير عبد الرحمن صايمة .. المواساة تحولت لتشييع

...
عبد الرحمن صايمة .. المواساة تحولت لتشييع
غزة/ يحيى اليعقوبي:

تحت مرأى زوجته وطفله "علي" (10 سنوات) الذي يراقبه من بعد عشرات الأمتار، ذهب عبد الرحمن صايمة لتعزية صديقه من عائلة النباهين الذين استشهد عدد منهم في قصف إسرائيلي، وعادوا قبل يومين من 14 مارس/ آذار 2024 بعد أن استصلحوا جزءًا من البيت وقرروا العيش في ظل ذكرياتهم وبين الركام والحطام.

لم تمر سوى دقائق والطفل وأمه يراقبانه، والهدوء يخيم على الحارة الواقعة بمحافظة خان يونس، حتى اهتزت البيوت وارتجت جدرانها وتكسرت النوافذ، وحجبت سحابة دخان تصاعدت من منزل "النباهين" الرؤية وافترش دخانها المنازل المجاورة.

"بعد الاستهداف بدقائق اتضحت الرؤية، ووجدنا كل آل النباهين أشلاء متناثرة على البيوت المجاورة، كان عبد الرحمن في حال خطرة سمعت صوت شهقاته الأخيرة أمامي عيني، واستمر طفله "علي" بسؤالي: بابا عايش؟ صح بتنفس" رأفة بقلب الطفل ودموعه المتناثرة على وجنتيه أخفى الشاب محمد خلف الذي يسعى والده جزءً من الحقيقة: "والدك بخير".

ذهب صايمة لتعزية صديقه من عائلة النباهين، فتحولت المواساة إلى مراسم تشييع؛ وبقي "علي" ينتظر عودة والده من المشفى، لتكتمل الصدمة بعد جثمانه مسجى بدمائه بعدما أصابته شظية من شظايا الصواريخ التي انهالت على ما تبقى من البيت المقصوف.

في 1 فبراير، شباط 2024، نشر عبد الرحمن منشورا يعزي فيه صديقه الصحفي هيثم نباهين في استشهاد طفليه محمد وليان وشقيقته في قصف إسرائيلي، ولم يدر أنه سيكون شهيدا هو وصديقه بعد شهر ونصف الشهر لينعاه أصدقاؤه، فكتب صديقه زقوت في نعيه له عبر صفحته على "فيسبوك": كيف لي لملمة الكلمات وترتيبها لأنعى إليكم أنظف وأظهر شاب عرفته في حياتي، شجعني على تأسيس القناة، ملتزما بصلاته".

عمل عبد الرحمن صايمة في شركة مشارق للإنتاج الإعلامي كمصور فيديو، وانتقل للعمل الحر مع مؤسسات إعلامية وشركات متنوعة، وكان صاحب طموح كبير، وهو من مواليد السعودية ثم جاء لغزة ليعيش فوق ترابها، متزوج ولديه أربعة أطفال بينهم توأمٌ تجرعوا قسوة مشهد رحيله شهيدًا وهو يجلس بينهم.

يقول صديقه صهيب أبو حسنة عنه "هو شخص هادئ جدا، وصديق حقيقي لكل من عرفه سهل التعامل، وفي مواقفه تجده رجلا بكل معنى الكلمة، هدوئه يجعل أي شخص يحب التعامل معه، أي شخص من أصدقائه كان يحب الحديث معه، لأنه يحب الاستماع أكثر من الكلام".

وأضاف "كان بارا بوالديه، فقبل وفاة أمه هو الذي كان يعمل ويرافق أمه بالمشفى وينام عندها، وكان عزيز النفس عندما أعرض عليه إن كان بحاجة للمساعدة، لأنه لا يطلب شيئا من أحد".

عن حبه لمهنته، وصفه أبو حسنة بأنه "مصور مبدع بكل معنى الكلمة"، فكان لديه شغف للتصوير عايشه صديقه "عملت معه، وكنت أحب أن أحضره في كل عملي وكان حريصا على إعداد تكليفاته بسرعة وعلى أكمل وجه".

ولم ينحصر شغف عبد الرحمن في مجال التصوير فقط، بل امتد شغفه لعالم كرة القدم ومشاهدة المباريات، فكان يتابع المباريات والتحليل ويثقف نفسه في الرياض، كذلك كان منغمسا في كل شيء حوله يحب الفن والسينما، مقبلا على الحياة، مرتبطا بقضيته الوطنية الفلسطينية.

عام 2018، اكتشف عبد الرحمن أن صديقه معتصم زقوت يملك مهارات في الكتابة والإلقاء، فعرض عليه إنشاء قناة على "يوتيوب".

لم تكن الفكرة التي لمعت في ذهن عبد الرحمن وأعجبت صديقه، كل شيء بل تجاوز الأمر ذلك، يستذكر زقوت: "تكفل بتصوير الحلقات ومونتاجها بدون أي مقابل، حتى أنه علمني بعض الأشياء الفنية والإخراجية وقدم لي استشارات في أنواع الحلقات التي يمكنني تصويرها".

تنقله الذاكرة لتلك البداية "عندما بدأت التصوير واجهت تحديا، فوقف بجانبي وكان يصورني ويختار الاستديو اللازم لتصوير الحلقة ويرفض الحصول على مقابل مادي، وتفاجأت أن هذا الأسلوب لم يستخدمه معي فقط بل مع أي شخص يريد بدء مشروعه، وكان خدوما مع الناس يقدم أي مساعدة دون أي مقابل".

وأردف "كان يشعر أن لديه مسؤولية أخلاقية وكرم من ربنا لا يبخل به على الآخرين".

المصدر / فلسطين أون لاين