فلسطين أون لاين

بحاجة لموقف رادع

خاطر: طرد عائلة من منزلها بالخليل تطور خطير في نهج الاحتلال الاستيطاني

...
لما خاطر

وصفت الكاتبة والناشطة السياسية لمى خاطر طرد سلطات الاحتلال لعائلة فلسطينية من منزلها في البلدة القديمة بالخليل، بأنه "تطور خطير"، ويؤكد مساعي الاحتلال ومستوطنيه للسيطرة على جميع البلدة وتهويدها بالكامل.

ولفتت خاطر إلى أن الاحتلال شرع عملياً بهذه الخطوات منذ مدة، ولذلك يجتهد حالياً لإفراغ البلدة القديمة بالخليل من سكانها الفلسطينيين، وجعلها منطقة مهجورة، لتسهيل السيطرة عليها.

وحذرت من تكرار الأمر مستقبلاً مع عائلات ومنازل أخرى، مشددة على ضرورة أن يكون هناك وقفة جادة على الصعيد الشعبي، للتصدي لهذه المحاولات واجتراح آليات لمواجهتها ووقفها.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال طردت أمس، عائلة بدر البطش من منزلها في البلدة القديمة بالخليل دون سابق إنذار.

وأكدت بلدية الخليل أن "هذا اعتداء جائر، وملكية هذا المبنى تعود للبلدية، وأنها من خلال طاقمها القانوني ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة لاستعادته"، داعية المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية إلى ممارسة ضغط حقيقي على حكومة الاحتلال، لوقف مخططات تهويد الخليل.

وذكر البطش أن جنود الاحتلال قاموا بإعطائه مهلة شفوية لإخلاء المبنى مساء الخميس دون قرار رسمي مكتوب، فرفض ذلك، فقاموا بخلع باب المبنى وطرده وعائلته بالقوة، والعبث بمحتوياته ورميها بالخارج.

بدوره، استنكر عضو المكتب السياسي لحركة حماس هارون ناصر الدين، طرد الاحتلال عائلة البطش من منزلها بالخليل، منوهاً إلى أنها جريمة واعتداء جائر سيُردّ عليه بمزيد من الصمود والمقاومة.

وتابع ناصر الدين: "إقدام  سلطات الاحتلال على طرد العائلة الفلسطينية، يعكس طبيعة العقلية الصهيونية الإحلالية المجرمة"، مضيفاً أنه "على العدو أن يدرك أن محاولاته للنيل من عزيمة أهلنا وصمودهم في الخليل ستبوء بالفشل".

وأردف قائلاً: "سيواجهها شعبنا بمزيد من الوحدة والصمود والمقاومة؛ فعملية الشهيد محمد كامل الجعبري ما زالت حيّة في الذاكرة، هي وكل العمليات البطولية التي يخوضها شبابنا في عموم الضفة الغربية ضد الاحتلال ومستوطنيه، الذين لن يكون لهم مقام على أرضنا، وسيرحلون عن هذه المدينة يجرّون أذيال الخيبة والهزيمة".

المصدر / فلسطين أون لاين
البث المباشر