فلسطين أون لاين

بعد مرور 38 عامًا على حبسه.. رجل يحصل على البراءة بشكل مفاجئ

...

تم إطلاق سراح رجل قضى أكثر من 38 عامًا في السجن لارتكاب جريمة قتل لم يقدم عليها بعد أن أشارت أدلة الحمض النووي إلى مشتبه به آخر.

أدين موريس هاستينغز، البالغ من العمر الآن 69 عاما، بقتل روبرتا وايدرمير عام 1983، التي قتلت برصاصة واحدة في الرأس، وتم العثور على جثتها في صندوق سيارتها.

وأدين بجريمة القتل والسرقة والاعتداء الجنسي، وحكمت عليه هيئة محلفين في عام 1988 بالسجن المؤبد دون إمكانية الإفراج المشروط.

وأدين أيضا بمحاولتي قتل، لزوج السيدة وايدرمير وصديقه، وفقًا لقناة (NBC4)، على الرغم من عدم وجود دليل مادي يربط هاستينغز بالجريمة الأصلية في إنجلوود، لوس أنجلوس.

وقال المدعي العام جورج جاسكون في بيان: "ما حدث للسيد هاستينغز ظلم رهيب، نظام العدالة ليس مثاليا".

المصدر / وكالات