الآلاف يؤدون "الفجر العظيم" بالأقصى

...

أدى آلاف الفلسطينيين صلاة الفجر، اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك.

وشدّ المصلون الرحال إلى الأقصى من بلدات القدس القديمة وقراها، ومن مدن الداخل المحتل والضفة الغربية، تلبية لدعوات الرباط في المسجد للتصدي لاقتحامات المستوطنين ومخططاتهم بحق المسجد.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية في مدينة غزة، قد دعت شعبنا في كل الساحات إلى أوسع حراك شعبي وجماهيري نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك، خاصة أهلنا في الداخل المحتل، والقدس، والضفة الغربية، داعية كذلك إلى تسيير القوافل والحافلات وشد الرحال للمرابطة في المسجد الأقصى وصد المستوطنين عن تدنيسه واقتحامه.

وطالبت الفصائل في بيان صحفي عقب اجتماع عقدته في مدينة غزة بدعوة من حركة حماس، ناقشت فيه مختلف القضايا السياسية والوطنية، في ظل الاعتداءات التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني بشكل عام، ومدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، بالتحرك على نطاق واسع للاشتباك الشعبي مع العدو في كل نقاط التماس، بما في ذلك قطع طرق المستوطنين والاشتباك معهم في كل مكان.

كما دعت شعبنا في الشتات إلى التحرك عبر وقفات واعتصامات مناصرة للقدس والأقصى، خاصة أمام سفارات الاحتلال رفضاً لممارسات الاحتلال ومستوطنيه.

وأكدت الفصائل أن غزة ستواصل دورها الوطني والطليعي في الدفاع عن شعبنا وحقوقه ومقدساته جنبًا إلى جنب مع كل شعبنا وقواه في كل مكان. 

كما أكدت مجدداً رفضها للاعتقالات السياسية، وملاحقة المقاومين، محذرين من تداعيات هذا الأمر على النسيج الوطني والسلم الأهلي والمجتمعي، وكررت دعوتها إلى السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية بضرورة الإفراج عن البطلين مصعب اشتية وعميد طبيلة، خاصة أن استمرار اعتقالهما يعرض حياتهما للخطر الشديد، والأولوية وطنيًا للعمل المشترك في مواجهة الاحتلال وسياساته.

437CB191-0B25-4E0A-AA81-510D8EB7AC89.jpeg
 

المصدر / فلسطين أون لاين