محدث 1300 مستوطن يقتحمون باحات "الأقصى" تخليداً لخُرافة

...
مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى المبارك (أرشيف)

أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، أن ألفاً و292 مستوطناً اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأحد، تخليداً لخرافة ذكرى "خراب الهيكل" المزعوم.

وبحسب مصادر مقدسية، فإن الاقتحامات بدأت بمجموعة تضم 50 مستوطنا، أدوا طقوسا تلمودية وجولات استفزازية، في باحات المسجد الأقصى.

وأغلقت قوات الاحتلال طرقا رئيسية مؤدية للبلدة القديمة بالقدس المحتلة ومنعت الشبان من دخول المسجد الأقصى المبارك.

يُذكر أن "مسيرة تضم آلاف المستوطنين وصلت الليلة إلى منطقة باب العامود في القدس المحتلة، تمهيدًا لاقتحام المسجد الأقصى، حيث أدوا صلوات تلمودية، بمشاركة النائب في الكنيست الإسرائيلي، المتطرف بن غفير".

وبحسب وسائل إعلام عبرية، أمس السبت، فإن حكومة الاحتلال برئاسة يائير لابيد سمحت لأعضاء كنيست ومستوطنين باقتحام المسجد الأقصى.

بدورها، رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سماح الاحتلال الإسرائيلي للمستوطنين المتطرفين باقتحام المسجد الأقصى المبارك، محمّلة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعياته ونتائجه التي لا يمكن التنبّؤ بها، في الوقت الذي يستمر في عدوانه الهمجي على قطاع غزّة.

وأكدت الحركة في تصريح صحفي، أمس السبت، أن "شعبنا الفلسطيني في كلّ أماكن وجوده؛ يقف اليوم موحّداً في الدفاع عن أرضه ومقدساته".

ودعت "حماس" جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية القدس والداخل المحتل، إلى شدّ الرّحال، والرّباط، ومواصلة الاعتكاف في المسجد الأقصى في هذه الأيام المباركة، "تصدياً لهذه الاقتحامات، وإفشالاً لأهدافها الخطيرة".

وتأتي هذه الاقتحامات تلبية لدعوات ما تسمى جماعات الهيكل" المزعوم الاستيطانية، بحجة إحياء "ذكرى خراب الهيكل" المزعوم.

 

المصدر / فلسطين أون لاين