قتيل وإصابة طفلين في جريمة إطلاق نار بالداخل المحتل

...
جرائم قتل متصاعدة شهدها المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل المحتل

قُتل مهند عراقي، في الأربعينيات من عمره، متأثرا بجراحه الحرجة وأصيب طفلان بجروح خطيرة ومتوسطة في جريمة إطلاق نار استهدفت سيارة بمدينة الطيرة، في الداخل المحتل مساء الجمعة.

ووفق مصادر طبية، قدم للقتيل العلاجات الأولية وعمليات الإنعاش له إذ عانى جروحا حرجة، لكن سرعان ما فارق الحياة.

وأحيل المصابون، إلى مستشفى "مئير" في كفار سابا لاستكمال العلاج.

ولم تعرف خلفية الحادث بعد؛ ولم يتم اعتقال أي مشتبه به.

وفي جريمة منفصلة، أقدم جناة على إطلاق النار على خيمة عزاء في كفر قاسم، ما أسفر عن إصابة 5 أشخاص بجروح وصفت بالمتوسطة.

وجرى نقل المصابين، إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وجاءت جريمة القتل اليوم، وسط تصاعد في أعمال العنف والجريمة في البلدات العربية في مناطق الـ48 خلال السنوات الأخيرة.

وسجلت في اليومين الأخيرين جرائم قتل وإطلاق نار في عدة بلدات في المجتمع العربي بينها كفر كنا ورهط والناصرة، وذلك في ظل تقاعس شرطة الاحتلال عن القيام بدورها في محاربة الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعا بأكمله.

ويستدل من المعطيات المتوفرة أن عدد ضحايا جرائم القتل في البلدات العربية، بلغ منذ مطلع العام 2022 الجاري، 59 قتيلا بينهم 14 خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، في حصيلة لا تشمل مدينة القدس ومنطقة الجولان السوري المحتلتين.

المصدر / فلسطين أون لاين