خاص في ظلّ عجز السلطة.. "نحالاه" تشرع بإقامة بؤر استيطانية جديدة

...
صورة أرشيفية
رام الله-غزة/ محمد أبو شحمة:

في ظلّ عجز السلطة عن مواجهة المستوطنين، ومواصلة ملاحقتها المقاومين ومنعهم من مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وغول الاستيطان، شرعت حركة "نحالاه" الاستيطانية بإقامة عدة بؤر استيطانية عشوائية في الضفة الغربية المحتلة.

وجمعت حركة "نحالاه" الاستيطانية، بشكلٍ علني، خمسة ملايين شيقل لإقامة بؤر استيطانية عشوائية، رغم أنه كان من الواضح للجميع أنّ الأموال كانت مخصصة لنشاط غير قانوني.

وستعمل "نحالاه" على إقامة البؤر من خلال نصب خيام بشكل أولي في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، ثم بناء المستوطنات وتعزيزها بالخدمات اللوجستية للمستوطنين.

وتأسست حركة "نحالاه" الاستيطانية عام 2005 لتعزيز الاستيطان، وساهمت في إقامة نحو 50 بؤرة استيطانية في الضفة الغربية.

ويؤكد المختص في شؤون الاستيطان بشار القريوتي أنّ حركة "نحالاه" تعمل على جمع الأموال من اليهود وإرسالها للمستوطنين بالضفة الغربية لدعمهم والعمل على استمرار بقائهم فيها، مشيرًا إلى أنّ الحركة أعلنت أمس الشروع في إنشاء ثلاث بؤر استيطانية في شمال ووسط وجنوب الضفة، بعد تنظيمها مسيرة من مستوطنة "أرئيل" إلى تلك المناطق.

وقال القريوتي لصحيفة "فلسطين": إنّ سلطات الاحتلال تزعم رفض إقامة تلك البؤر الاستيطانية، لكنها على أرض الواقع تدعم حركة "نحالاه" الاستيطانية من خلال منحها كلّ الصلاحيات للشروع بإقامة البؤر والإسراع في تنفيذ مخططاتها.

وأوضح أنّ عناصر حركة "نحالاه" يعملون على إقامة البؤر الاستيطانية من خلال نصب خيام ثم الشروع في جلب بيوت متنقلة ثم البناء وفرض سياسة الأمر الواقع، بحماية كاملة من جيش الاحتلال.

وبيّن أنّ خطوة حركة "نحالاه" تأتي ضمن سعي الجمعيات الاستيطانية للاستيلاء على أكبر قدر ممكن من مساحات الضفة الغربية وإضافتها إلى المستوطنات وجلب المستوطنين إليها، وتقديم خدمات لتلك البؤر من جيش الاحتلال ومؤسساته المختلفة.

من جانبه، يؤكد مدير العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان عبد الله أبو رحمة أنّ حركة "نحالاه" جمعت خمسة ملايين شيقل في وقت قياسي لدعم إنشاء البؤر الاستيطانية.

وأكد أبو رحمة لـ"فلسطين" أنّ حديث جيش الاحتلال عن منع حركة "نحالاه" من إقامة بؤر استيطانية في الضفة الغربية عارٍ عن الصحة، بل إنه شريك للجمعيات والحركات الاستيطانية.

وأضاف أنّ حركة "نحالاه" تسعى إلى إقامة البؤر الاستيطانية الجديدة بمناطق بعيدة عن المستوطنات، وعلى مساحات واسعة من أراضي المواطنين، مُشددًا على ضرورة تحرك المواطنين لمساندة أصحاب الأراضي والقرى المهددة، التي يهدف المستوطنون وحركة "نحالاه" إلى إقامة البؤر الاستيطانية الجديدة عليها.

ويوجد في الضفة الغربية نحو 666 ألف مستوطن و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية، ويعدُّ القانون الدولي الضفة الغربية وشرق القدس أراضٍ محتلة، وجميع أنشطة بناء المستوطنات فيها غير قانونية.

المصدر / فلسطين أون لاين