باحثون مقدسيون: كان على عباس مقاطعة بايدن رداً على موقفه من القدس

...
بايدن جدد مواقف سلفه من القدس المحتلة

خلال زيارته للأراضي المحتلة، أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الموقف الأمريكي حول قضية القدس كعاصمة لدولة الاحتلال ثابت، مؤكدا ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في الأماكن المقدسة.

جاء التأكيد الأمريكي بحضور رئيس السلطة محمود عباس، وقد تبع ذلك انتقادات للسلطة ورئيسها لاستقبالهم الرئيس الأمريكي بعد زيارته لدولة الاحتلال في القدس، التي كان قد صرح فيها بما لا يدع مجالا للشك أنه يتبنى الموقف الإسرائيلي فيما يتعلق بالقدس المحتلة.

ويرى الباحث المقدسي فخري أبو دياب، أن السياسة الأمريكية وسياسة بايدن أيضاً تتماشى بشكل كبير مع سياسة الاحتلال والرؤية اليهودية الإسرائيلية لمدينة القدس المحتلة والتي تعتبر أن القدس عاصمة دولة الاحتلال، وهذا يعني أن سياسة بايدن تستمر على نفس النهج الأمريكي السابق كما سلفه دونالد ترامب.

وأكّد أبو دياب لـ"القسطل" أنه لا تغير في السياسات الامريكية واعتبار أن أهل القدس هم مجموعة من الناس بحاجة لدعم مالي وإنساني، لذلك كان يجب من قيادة السلطة وتحديدا من الرئيس محمود عباس أن يكون له موقف أمام الرئيس الأمريكي عندما تبنى هذه الرؤية الإسرائيلية التي لن نقبلها، وأن يكون هذا الموقف حازم وصريح وأن ترسل رسالة لبايدن أن هذا الأمر غير مقبول بإجراءات احتجاجية تتمثل بعدم لقائه، لأن القدس أهم من كل اللقاءات.

وتابع، أن قبول الفتات الذي قدمه للشعب الفلسطيني هو رضوخ للسياسة الأمريكية وحتى الإسرائيلية التي ظهرت في أقوال بايدن وكان أبرزها تأكيده بأن القدس عاصمة دولة الاحتلال، بالتالي لا اختلاف بين سياسة بايدن وترامب إلا اختلافات شكلية.

بدوره تساءل خليل تفكجي مدير الخرائط بجمعية الدراسات العربية في القدس: هل كان يجب أن نعتقد أن بايدن سيقول أن القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، وأجاب: بايدن جاء إلى هنا كي يوقع على كافة المشاريع الإسرائيلية التي كانت مطلوبة منه، منها ما هو ضد المقاومة وحركة المقاطعة وعدم الذهاب لمحكمة الجنايات الدولية.

واعتبر تفكجي في حديث لـ" القسطل" أن الإعلان الأمريكي أن القدس عاصمة لدولة واحدة وهي دولة الاحتلال كان واضحا أنه إشارة إلى اتفاق الإسرائيليين والأمريكيين متفقين حول هذه القضية، أما على صعيد الجانب الفلسطيني فهم لم يهتموا بأي شكل من الأشكال وكان الأمر مقتصر على أمور معيشية مثل فتح "الجسر" على مدار الساعة أو منح خدمة الg4، والجميع يعلم من يملك هذه الشركات ومن المستفيد من كل هذه الامتيازات الممنوحة.

المصدر / شبكة القسطل