لاعبة تشيلية ترفع خريطة فلسطين في بطولة كأس العالم للهوكي

...

رفعت لاعبة منتخب دولة تشيلي، لرياضة الهوكي، جوزفين خميس، من أصل فلسطيني، قميصًا يعود لنادي "ديبورتيفو بالستينو" التشيلي، يحمل رقم 11 على شكل خريطة فلسطين التاريخية.

جاء ذلك خلال مشاركة منتخب بلادها في النسخة السادسة عشر من كأس العالم للهوكي للسيدات، المُقامة في إسبانيا وهولندا، بالفترة من 1 – 17 تموز/يوليو.

ويضم المنتخب التشيلي أربع سيدات من أصل فلسطيني، بقيادة المدرب "سيرجيو فيجيل".

وأعرب رئيس الجالية الفلسطينية في تشيلي، موريس خميس ماسو، عن "فخره بأنّ الأجيال الجديدة من الفلسطينيين في تشيلي تُحافظ على هويّتها والتزامها بالمطالب العادلة لشعبنا والتذكير بقضيته".

وأضاف ماسو لـ"قدس برس": "نحن التشيليون من أصل فلسطيني نعتز بتمثيل بلدنا تشيلي؛ ولكن دون أن ننسى أصلنا الفلسطيني، ونستخدم كل إمكانياتنا للتذكير بمأساة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

وأكد على أنّ "هوية أي مواطن تشيلي من أصل فلسطيني، لن تكتمل دون الإشارة إلى فلسطين".

واستدرك: "من واجب كل فلسطيني في الأراضي المحتلة أو في مخيمات اللاجئين في الداخل والخارج، الحفاظ على الهوية الفلسطينية حية والدفاع عن عدالتها".

وأردف أنه "حين يرتبط اسم التشيلي من أصل فلسطيني بالقضية الفلسطينية، فليس ذلك لحقيقة الحفاظ على التراث الثقافي فقط، ولكن لأنّ أشقاءنا الفلسطينيين داخل فلسطين بحاجة إلى تضامن المجتمع الدولي"، مضيفًا أنّ "بإمكان المغتربين لعب دور مناسب من أجلهم في البلدان المختلفة".

ويعيش في تشيلي، الواقعة في أمريكا الجنوبية، نحو نصف مليون فلسطيني، منذ منتصف القرن التاسع عشر، ويُطلق عليهم لقب "التشيلستيون" اختصارًا لكلمتي تشيلي وفلسطين.

وتُعدُّ الجالية الفلسطينية في تشيلي أقدم الجاليات الفلسطينية خارج العالم العربي.

وكان اتحاد كرة القدم التشيلي، قد فرض غرامة مالية عام 2014 على نادي "ديبورتيفو بالستينو"، بسبب استبداله الرقم 1 بخريطة فلسطين التاريخية على قمصان الفريق، الذي يلعب في الدرجة الأولى.

وأعلن الفريق عن عودته إلى استخدام خريطة فلسطين عوضًا عن الرقم 11 للاعبه "براين فيخار"، منتصف حزيران/ يونيو الماضي، وهو القميص الذي رفعته لاعبة الهوكي "جوزفين خميس".

المصدر / قدس برس