الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للصحفي الأسير محمد عصيدة

...
الأسير الصحفي محمد عصيدة

جددت محكمة الاحتلال اليوم الثلاثاء الاعتقال الإداري للأسير الصحفي محمد نمر عصيدة (39 عاما) من نابلس.

وقال مكتب إعلام الأسرى إن محكمة الاحتلال مددت الاعتقال الإداري للأسير عصيدة للمرة الرابعة لمدة 4 أشهر.

وأمضى عصيدة في سجون الاحتلال 10 سنوات ما بين أحكام واعتقالات إدارية، وهو متزوج ولديه خمسة أبناء.

واعتقل عصيدة في ١٢/٥/٢٠٢١ بعد اقتحام منزله في بلدة تل بنابلس حيث حول للاعتقال الإداري 6 أشهر، وجرى تمديدها لاحقاً عدة مرات.

وفي 7/6/2021 اقتحمت قوات الاحتلال منزل الأسير الصحفي محمد عصيدة وقامت بتفتيشه وتخريب محتوياته.

22 عيداً بعيداً عن العائلة

وعبرت نهيل عصيدة زوجة الأسير محمد عن أسفها، لتمديد اعتقاله ليكون عيد الأضحى القادم العيد ال22 الذي يمر على العائلة ومحمد داخل المعتقل.

وقالت إن أطفاله كانوا يأملون احتضان والدهم لكنهم احتضنوا صورته من جديد، مشيرة إلى أنه سيمضي 18 شهراً في الاعتقال الإداري الحالي.

وفي السياق، يواصل المعتقلون الإداريون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ186 على التوالي، وذلك في إطار مواجهتهم لجريمة الاعتقال الإداريّ.

وتشكل مقاطعة محاكم الاحتلال إرباكا لدى إدارة معتقلات الاحتلال، وعادة ما تتخذ سلطات الاحتلال إجراءات عقابية ضد المعتقلين المقاطعين لمحاكمها، كالحرمان من الزيارة، وتجديد الاعتقال الإداري لهم.

وكان المعتقلون الإداريون قد اتخذوا موقفا جماعيا يتمثل بإعلان المقاطعة الشاملة والنهائية لكل إجراءات القضاء المتعلقة بالاعتقال الإداري (مراجعة قضائية، استئناف، عليا).

والاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، في خرق واضح وصريح لبنود القانون الدولي الإنساني.

المصدر / فلسطين أون لاين