"حماس": تسليم الرصاصة التي قتلت "أبو عاقلة" لأمريكا جريمة وطنية

...
مكان جريمة قتل واستهداف الاحتلال للصحفية شيرين أبو عاقلة

دانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تسليم السلطة في رام الله، الرصاصة التي قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة لمحقّقين أمريكيين.

وأكد المتحدث باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع، في تصريح له، اليوم الثلاثاء، أنّ "هذه الخطوة جريمة وطنية، وخطيئة كبرى، وتواطؤ تامٌّ مع الاحتلال المجرم".

وأضاف: "بات واضحًا حجم هذه الفضيحة وما تسبّبت به من إهانة للكرامة الوطنية، ومساعدتها المؤكدة للاحتلال في محاولاته المستميتة للتملُّص من المسؤولية، والتنصُّل من جريمته البشعة، والإفشال المتعمّد لجهود محاكمة العدو ومحاسبته على جريمته".

وبيّن الناطق باسم الحركة، أنّ "هذه الخطوة من السلطة تُمثّل من جديد إدارة للظهر لكلّ المواقف العالمية الرسمية وغير الرسمية، التي عبّرت عن إدانتها للاحتلال وجريمته، وتعاطفها مع شعبنا وكفاحه". 

وشدّد على أنّ "استمرار الرهان على الموقف الأمريكي المنحاز للعدو المعلوم سلفًا لأصغر طفل فلسطيني؛ يُمثّل عبثًا وصبيانية سياسية".

ونبّه إلى أنّه "على السلطة والفريق المتنفّذ فيها أن يديروا صفقاتهم الخاصة بعيدًا عن الاستهتار بالحقوق الوطنية، واستخدام الدم الفلسطيني ثمنًا للمقايضة".

ودعا القانوع الهيئات الحقوقية كافة، إلى مواصلة العمل من أجل تقديم العدو الجاني إلى العدالة، وعدم الالتفات إلى سلوك السلطة المتوقّع سلفًا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الإثنين، إنّ التحقيق الذي أجرته الولايات المتحدة حول الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة وتسلمتها من السلطة الفلسطينية "لم يسفر عن نتائج حول الجهة التي تسبّبت بمقتل الصحفية".

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفية أبو عاقلة، منتصف أيار/مايو الماضي، خلال تغطيتها اقتحام الاحتلال لمدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد إطلاق قناص إسرائيلي رصاصة من نوع متفجر استقرت في رأسها.

 

المصدر / فلسطين أون لاين