خاص الهليس: إقبال محدود على اقتناء المركبات بغزة لهذه الأسباب

...
غزة/ رامي رمانة:

قال نائب رئيس نقابة مستوردي المركبات في غزة وائل الهليس: إن حركة الإقبال على شراء المركبات في قطاع غزة محدودة جدًا بسبب ارتفاع الأسعار عالميًّا ونقص السيولة النقدية لدى الراغبين في الشراء.

وبيّن الهليس لصحيفة "فلسطين"، أن أسعار المركبات ارتفع عالميًّا بعد أن عادت أسواق العالم إلى التعافي بعد جائحة كورونا فزاد الطلب على المركبات.

وأضاف نائب رئيس نقابة مستوردي المركبات في غزة أن الذي عقد من ذلك، هو أن الشركات المنتجة للمركبات لم تفِ بكامل طلبات الشراء، إلى جانب تعرُّض إحدى الشركات المصنعة للوحات الإلكترونية للمركبات إلى حريق مصنعها ما رفع من أسعار تكلفة الإنتاج.

وبين الهليس أن المركبة التي كانت سعرها 15 ألف دولار سابقًا على سبيل المثال لا الحصر، ارتفع سعرها في ظل الارتفاع العالمي إلى 18 ألف دولار.

ولفت الهليس إلى أن أكثر الطلب على شراء المركبات الصغيرة والمتوسطة حيث يفضلها المواطن الغزي لأنها اقتصادية في استهلاك المحروقات.

وأشار الهليس إلى إدخال 100 مركبة أسبوعيًّا عبر حاجز بيت حانون (إيرز) شمال القطاع، تكون قادمة من أوروبا وكوبا، في حين يوجد في قطاع غزة نحو 400 معرض للمركبات.

ولفت الهليس إلى أن تقليص المؤسسات المصرفية من التسهيلات في شراء المركبات قلَّص حجم المبيعات لدى المعارض كما أن المصارف التي تسمح بذلك تضع سقفًا محدودًا في التمويل وتضع شروطًا تعجيزية.

ويعاني قطاع غزة منذ نحو 16 عامًا من تبعات أزمات اقتصادية خانقة أدت إلى تدهور ظروف الحياة المعيشية والإنسانية.