"حماس": الاعتقالات السياسية بالضفة جريمة نكراء وعدوان على الأعراف الوطنية

...
صورة أرشيفية

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن الاعتقالات السياسية بالضفة جريمة نكراء، وتجاوز للقانون، وعدوان على الحريات، والأعراف الوطنية، محذراً  الكل الوطني من خطورة ما تقوم به الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية.

وقال جاسر البرغوثي مسؤول دائرة العلاقات الوطنية في "حماس" بالضفة الغربية في تصريح صحفي: إن "الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية تقوم بتكثيف الاعتقالات السياسية، والاستدعاءات، التي تستهدف رموزًا وطنية كأسرى محررين وأمهات استشهاديين"، عاداً ما يجري من تعذيب، واتهامات، ومحاكمات، "تستهدف وأد روح المقاومة، ومطاردة أنصارها".

وتابع: "إن تصاعد انتهاكات الأجهزة الأمنية في الضفة تتزامن مع تصعيد الاحتلال لجرائمه واعتقالاته، ومع عجز كبير تُبديه تلك الأجهزة في مواجهة اعتداءات المستوطنين"، مجدداً دعوته لقيادة السلطة بـ"وقف هذه السلوكيات المدمرة للوحدة الوطنية".

وختم بالقول: "نؤكد تأييدنا للدعوات المتصاعدة برفض الاستجابة للاستدعاءات ذات الأهداف السياسية، وندعو جماهيرنا الحرة في مختلف مدن الضفة وبلداتها لمواجهتها سلميًا، وانتقادها، وفضحها في كل المحافل الجماهيرية والإعلامية ومواقع التواصل".

واقتحمت أجهزة السلطة فجر اليوم الإثنين، منزل الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق حذيفة خولي، واختطفت شقيقه مثنى كرهينة، حتى يسلم نفسه.

 

المصدر / فلسطين أون لاين