ستبدأ غداً

خبيرٌ يُوجّه نصائح لطلبة الثانوية العامة لتقديم الامتحانات في أجواء هادئة

...
غزة/ صفاء عاشور:

قال خبير التنمية البشرية مؤمن عبد الواحد، إنّ النوم الكافي وضبط مواعيد الدراسة وتناول طعام جيد وبثّ التفاؤل والأمل في أوساط الطلبة وأهاليهم، من أهم الأمور المطلوب التركيز عليها أثناء تقديم الطلبة لامتحانات الثانوية العامة.

ووجّه في حديث لـ"فلسطين أون لاين" نصائح عدة لطلبة الثانوية العامة، ومن أهمها: النوم الجيد ليلة الامتحان والابتعاد عن السهر لوقت طويل لمردوده السلبي على صحة الطالب النفسية والجسدية.

وأشار عبد الواحد إلى أهمية تناول وجبة إفطار بسيطة قبل التوجه للامتحان عبر تناول مأكولات يحبها الطالب ويشتهيها بالإضافة لبعض المُحليات مثل التمر أو المربى أو الشوكولاتة.

ولفت إلى أهمية التوجه للامتحان قبل بدئه بعشر دقائق وليس قبل ذلك حتى يتجنب أي جدال مع باقي الطلبة حول طبيعة الأسئلة وحلولها، مشيرًا أنّ هذه الجدالات تُشتّت الطالب وتربكه وتترك أثرًا سلبيًّا على الطالب وتُفقده الثقة في الإجابات التي سيقدمها.

وقال عبد الواحد:" عند الدخول في لجنة الامتحان يجب كتابة اسم الطالب ورقم الجلوس والهوية، وبعدها يقرأ الطالب الأسئلة ويمرّ عليها كاملةً مع الإشارة بقلم رصاص حول الأسئلة السهلة التي يمكن البدء بإجابتها قبل الأخرى".

وأضاف:" حلّ الأسئلة السهلة سيزيد من ثقة الطالب بنفسه وسيُخفّف عنه حملًا كبيرًا ويُشعره بالإنجاز، وسيكون مقدمة لتذكّر المعلومات التي درسها في اليوم السابق لباقي الأسئلة"، مشيرًا إلى أنه بعد الانتهاء من الإجابة على الأسئلة يذهب الطالب للبيت مباشرة مع التأكيد على عدم مراجعة الأسئلة مع الطلبة.

ونبّه عبد الواحد إلى أهمية إغلاق ملف امتحان أيّ مادة بعد خروج الطالب من قاعة الفصل وهذه مهمة مُلقاة على عاتق الطالب وأسرته والتي يجب أن تُهيّئ للطالب أجواءً مريحة وهادئة تتيح له المجال لدراسة المادة القادمة بعيدًا عن أي تشتيت أو إحباط من المادة السابقة.

وشدّد على أهمية دور الأسرة في توفير الهدوء للطالب من خلال رفض استقبال الضيوف في هذه الفترة، والتوقف عن المقارنة بين الطالب وأفراد العائلة والجيران، والبعد عن حالات الطوارئ التي تقوم بها بعض الأسر أثناء تقديم أبناءهم للامتحانات.

وأكد عبد الواحد أنّ امتحانات الثانوية العامة هي مرحلة للانتقال من مرحلة دراسية لأخرى وفي نهايتها توجد الفرحة والسعادة لكلّ طالب يجتهد ويبذل كلّ جهده من أجل نيل أعلى الدرجات ويُدخل على نفسه وعائلته الفرح والسعادة.

ويُقدمُ ما يقرب من 87 ألف طالب وطالبة امتحانات الثانوية العامة في الضفة الغربية وقطاع غزة في فروع عديدة، وتبدأ من 14/ يونيو حتى 3 يوليو.