تصفيات كأس آسيا 2023

تقام اليوم.. الفدائي يسعى لاجتياز اليمن وحجز بطاقة التأهل مبكراً

...
غزة/ وائل الحلبي:

سيكون المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أمام اختبار هام ومصيري عندما يلتقي اليوم نظيره اليمني الساعة "12" من ظهر اليوم، ضمن منافسات الجولة الثانية من تصفيات كأس آسيا 2023 لحساب المجموعة الثانية، والتي تقام مبارياتها في العاصمة المنغولية أولان باتور.

الوطني يدخل اللقاء وهو يعلم أن الفوز فيه سيضمن له التأهل إلى كأس آسيا للمرة الثالثة على التوالي والثالثة في تاريخه دون انتظار تحقيق الفوز على الفلبين في الجولة الأخيرة من التصفيات، خاصة بعد الفوز الثمين على منتخب منغوليا في مستهل مشوار الفدائي.

المنتخب يحتاج لتحقيق فوزه الثاني على التوالي وهذا سيجعله يضمن بطاقة التأهل على أن تبقى المباراة الأخيرة أمام الفلبين لتحديد المتصدر وصاحب المركز الثاني، وهذا ما يزيد من رغبة اللاعبين في تحقيق الفوز على المنتخب اليمني.

ويدخل الفدائي اللقاء وهو في حالة معنوية عالية في ظل تربعه على صدارة المجموعة برصيد ثلاثة نقاط، فيما يملك منتخبا اليمن والفلبين نقطة لكل منهما بعد تعادلهما سلبياً في الجولة الأولى، ويحتل منتخب منغوليا المركز الرابع والأخير بدون رصيد من النقاط.

الفدائي اختتم تدريباته أمس تحضيراً لمباراة اليمن بمشاركة جميع اللاعبين، فيما أصبح غياب محمد درويش متوسط ميدان المنتخب مؤكداً بسبب الإصابة التي جعلته يغادر مباراة منغوليا بعد مرور أقل من ربع ساعة على بداية اللقاء.

وسيكون من المتوقع أن تشهد تشكيلة الفدائي في مباراته أمام اليمن العديد من التغييرات خاصة مع اكتمال جاهزية عدي دباغ ومحمد باسم إلى جانب التوقعات التي تشير لإمكانية الدفع بمحمود أبو وردة بصفة أساسية في المباراة بعد مشاركته بديلاً في اللقاء الماضي.

الفدائي سيكون مطالب بتكرار ما فعله أمام اليمن قبل عام في التصفيات الآسيوية المزدوجة والتي حقق فيها المنتخب الوطني الفوز بثلاثة أهداف دون رد، في مباراة كان نجمها عدي دباغ الذي سجل هدفين فيما سجل ياسر حمد هدف.

المنتخب اليمني سيحاول هو الأخر تصحيح مساره والعمل على مباغتة مرمى الحارس رامي حمادة من أجل تحقيق فوز يعزز من أمله في التأهل لكأس آسيا، وهذا ما يجب على الجهاز الفني العمل على تفاديه من خلال اغلاق المساحات التي يجيد اللعب فيها لاعبو اليمن والاعتماد على الضغط العالي في استخلاص الكرات ومنعه من بدء الهجمات من منتصف الملعب.

  • مواجهة لن تكون سهلة

بدوره قال مكرم دبوب مدرب المنتخب الوطني إن مواجهة المنتخب اليمني لن تكون سهلة على الإطلاق وصعبة على المنتخبين، خاصة وأن النتيجة ستكون حاسمة لكل منهما وتمثل مفتاح التأهل لكأس آسيا، مشيراً إلى أن الفدائي يدخل اللقاء وعينه على حصد النقاط الثلاث وتأكيد التأهل الفلسطيني.

وأشار دبوب إلى أن جميع اللاعبين على أهبة الاستعداد وجميعهم جاهزون لمباراة اليوم باستثناء محمد درويش الذي لا زال يعاني من إصابته من اللقاء الأول.

من جانبه أكد مصعب البطاط مدافع المنتخب الوطني على الرغبة الكبيرة لدى اللاعبين لتحقيق الفوز الثاني على التوالي، مشيراً إلى حصد النقاط الثلاث يمثل الخيار الأوحد أمام اللاعبين.