ناصيف: جنين ماضية في المقاومة رغم محاولات الاحتلال استنزافها

...

قال القيادي في حركة حماس رأفت ناصيف إن الاحتلال يشن عمليات استنزاف للمقاومين في محافظة جنين، ضمن سياسة خطيرة جدا من الإمعان في جرائمه بحق أبناء شعبنا.

وأوضح ناصيف أن الاحتلال يسلك سلوكا يخرجه من الصدام مع عموم الشعب الفلسطيني، حيث يحاول تلاشي رد فعل شعبنا ومقاومته في غزة.

وحذر ناصيف من محاولة الاحتلال لاستنزاف أهالي جنين القسام ومقاوميها الأبطال، عبر اقتحامات يومية واستهدافات وقتل واعتقالات للمقاومين وأنصارهم وذويهم، ضمن مخطط لإرهاق جنين.

وأكد ناصيف أن جرائم الاحتلال هي تماد ومخطط واسع بحق جنين القسام، وأن الأمر يستدعي في جنين والضفة الغربية أخذ المزيد من الحيطة والحذر وعدم الركون والاستخفاف بهذا العدو الذي يصر على تنفيذ جرائمه.

وأشار ناصيف إلى أن الاحتلال يخطط لجرائم أكبر عبر جعل هذه الاستهدافات اليومية كعادة، ليقفز إلى عدوان كبير واسع باستغلال هذه الحالات اليومية، وقتل مزيد من أبناء شعبنا، وإما أنه يريد قنص المقاومين عبر وسائله الاستخبارية والاستفراد بهم فرادى.

ودعا ناصيف المقاومين وأهلنا في جنين دائما أن يأخذوا سبل الحيطة والحذر لهذه السياسة الصهيونية الخطيرة، حتى لا يقعوا فريسة لهذا العدو المجرم الذي يستهدف المقاومين وأن لا يكسبوه أي نقاط في هذه المواجهة.

وعقّب ناصيف على أن هذه الجرائم جزء من تمادي الاحتلال على شعبنا، ومحاولات الاستهداف     المستمرة والمتواصلة لقتل واغتيال وتصفية أكبر عدد ممكن من أبناء شعبنا.

وتصدى مقاومون فلسطينيون، اليوم الثلاثاء، لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي أطراف مخيم جنين، ومحاصرة أحد المنازل الفلسطينية.

 وأصيب شاب خلال اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاومين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد اقتحام حي الهدف الجديد قرب مخيم جنين، وسُمع صوت إطلاق نار كثيف في المنطقة.

وفي وقت سابق، تصدى مقاومون في جنين، بالرصاص لاقتحام قوات الاحتلال، بلدة جبع جنوب المحافظة.

كما شارك الشباب الثائر في جبع في التصدي لآليات الاحتلال، باستهدافها بوابل من الزجاجات الحارقة والحجارة ما أدى لاشتعال النار في إحداها.

ويخوض مقاومون مسلحون اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال التي تقتحم بين حين وآخر أكثر من منطقة في جنين شمال الضفة الغربية المحتلة لاعتقال من تصفهم بـ"المطلوبين"، حيث يترصد المقاومون آليات الاحتلال ويطلقوا عليها النار بكثافة.

واستشهد منذ بداية العام الجاري 20 فلسطينيا في جنين، ونفذ عدد منهم عمليات فدائية أدت لمقتل جنود بجيش الاحتلال ومستوطنين.

ولقي ضابط بجيش الاحتلال يوم 13 مايو الجاري مصرعه متأثرا بجراحه الخطرة التي أصيب بها في اليوم ذاته، خلال اشتباكات مسلحة عنيفة مع مقاومين فلسطينيين في مخيم جنين.

المصدر / فلسطين اون لاين