العواودة: نتائج انتخابات بيرزيت تؤكد رفض شعبنا نهج التنسيق الأمني

...
انتصار العواودة

قالت الناشطة والمرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" انتصار العواودة، إن فوز الكتلة الإسلامية في انتخابات مجلس الطلبة هو نتيجة طبيعية متوقعة، فطلبة جامعة بيرزيت واعين لمصلحتهم ويحسنون اختيار من يمثلهم.

وباركت العواودة للشعب الفلسطيني فوز الكتلة الإسلامية، مؤكدة على أن هذا الفوز يمثل غالبية الشعب الفلسطيني الذي يقدم التضحيات ويرفض الاستسلام والتنسيق الأمني، ويرى بشتى أطيافه أن المقاومة هي الممثل الشرعي الوحيد له.

وأضافت العواودة أن السواعد المتوضئة المعطاءة التي تتفانى في خدمة الطالب هي الأحق بتمثيل الطلاب، لذلك تم التصويت بغالبية للكتلة الإسلامية.

كما وباركت العواودة لجامعة بيرزيت هذا النضج والوعي بأهمية النشاط الانتخابي للطلبة وتنفيذه وإدارته.

وعبرت عن سعادتها بهذا النشاط الانتخابي، قائلة: "تمنينا لو أن الانتخابات التشريعية والرئاسية لم تُلغ".

وأكدت على أن "الشعب الفلسطيني واع مقاوم لديه هدف ويعرف كيف يحققه"، لافتة إلى أنه "يجب على السلطة الاقتراب من شعبها ورفع قبضتها الأمنية عنه، وإتاحة المجال لإجراء الانتخابات".

وتمنت العواودة الحرية لقيادات الكتلة المعتقلين، والشفاء العاجل للمُناظر المبدع معتصم زلوم الذي ما كان ذنبه إلا أن صدح بكلمة الحق، بعد تعرض لهجوم أبناء لا يمثل الشعب الفلسطيني ويخالف أعرافه وتقاليده.

وحققت الكتلة الإسلامية فوزًا كبيرًا في انتخابات مجلس الطلبة التي جرت اليوم الأربعاء في جامعة بيرزيت برام الله.

وحصدت كتلة الوفاء الإسلامية 5860 صوتاً، مقابل3379 صوتًا لصالح الشبيبة بعد فرز كليات التجارة والعلوم والهندسة والآداب وكمال ناصر في انتخابات بيرزيت.

وحيت الكتلة في جامعة بيرزيت الطلبة على مشاركتهم الواسعة في انتخابات مجلس الطلبة، وثمنت وعيهم العالي ونموذجهم الوطني الرائد، وشكرت لهم ثقتهم العالية التي أولونا إياها.

كما وشكرت إدارة الجامعة وهيئتها الأكاديمية والإدارية وعمادة شؤون الطلبة واللجنة التحضيرية وكل مكونات أسرة الجامعة، الذين يثبتون في كل مرة تميز هذا الصرح الوطني الرائد ونموذجه المميّز على صعيد الوطن.

المصدر / فلسطين أون لاين